الفصائل التابعة لإيران تسطو وتستملك أراض حدودية في سوريا

ضاربة بالقانون السوري الذي يمنع بيع الأراضي السورية الحدودية عرض الحائط, تعمد الفصائل التابعة للنظام الإيراني إلى لاستيلاء على منازل وأراضٍ زراعية تعود ملكيتها لمواطنين سوريين لتمنحها لعناصرها الذين يحملون جنسيات إيرانية وأفغانية ولبنانية على الحدود بين البلدين.

وفي أوقات متفرقة قامت الفصائل المذكورة بشراء أكثر من مئتي قطعة أرض في منطقة الزبداني ونحو ثلاثمئة قطعة أخرى في منطقة الطفيل الحدودية،إضافة لمصادرة مئةٍ وعشرين، بإشراف شخص سوري مقرب من قيادات حزب الله اللبناني، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المرصد أكد أن جميع عمليات المصادرة والاستيلاء كانت مدعومة بشكل مطلق من حزب الله الذي يعمل على إدارة الفصائل التابعة لإيران باعتباره أكبر قوة في المنطقة.

ويسيطر النظام الإيراني عبر فصائل تابعة له على عدة تلال هامة في الجنوب السوري كتلال مرعي وفاطمة وأيوب و الحارة والجابية والجموع والتلول الحمر حيث تتخذها مراكز رصد تحت غطاء قوات الحكومة السورية ويتم التنقل بينها عبر آليات ولباس عسكري للقوات الحكومية.

قد يعجبك ايضا