الفصائل الإيرانية توزع سلالاً غذائية في مناطق سيطرتها مستغلة الأزمة الاقتصادية

مستغلة سوء الأوضاع المعيشية، تسعى الفصائل التابعة للنظام الإيراني إلى كسب ود الأهالي في المناطق التي تسيطر عليها من سوريا، عبر توزيع موادّ غذائية على المدنيين في ريف دير الزور على أنها هدايا.

فصيل فاطميون التابع للنظام الإيراني وبحسب مصادر مطّلعة من ريف دير الزور، عمد مؤخراً وبحجة شهر رمضان إلى توزيع سلّات ووجبات غذائية على الأهالي في ريف دير الزور الشرقي، لكسب ودّهم وتأييدهم، مستغلة وضعهم المعيشي الصعب.

وأنشأ الفصيل منذ بداية شهر رمضان مطبخاً لإعداد وجبات الإفطار لتوزيعها على الأهالي، مُرفقاً معها سلات غذائية عليها صور القائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني، والمرشد الإيراني علي خامنئي، وكتب عليها عبارة على أنها هدية من النظام الإيراني.

استراتيجية تأتي لتعزير تمدد النظام الإيراني والفصائل التابعة له في مناطق بسوريا عبر اللعب على وتر الحاجة للمواد الغذائية نظراً للأوضاع المعيشية الكارثية التي تعيشها مناطق سيطرة الحكومة السورية، بعد تكثيفها من عمليات تجنيد الشبان الهاربين من التجنيد الإجباري بتلك المناطق في صفوفها.

كما و لا تزال عمليات شراء الأراضي والعقارات والاستيلاء عليها جارية من قبل قيادات الفصائل التابعة للنظام الإيراني في المناطق الحدودية في دير الزور والزبداني، سعياً منهم لإجراء تغيير ديمغرافي على أساس طائفي في تلك المناطق.

وبحسب إحصائيات للمرصد السوري لحقوق الإنسان، التي قدرت عدد الفصائل التابعة للنظام الإيراني في المنطقة الممتدة بين البو كمال والميادين بريف دير الزور بنحو خمسة عشر ألف مقاتل منهم عراقيون وأفغان وباكستانيون بالإضافة إلى أبناء المنطقة.

قد يعجبك ايضا