الفصائل الإرهابية تواصل بيع ممتلكات مهجري عفرين المحتلة

بهدف تغيير ديمغرافية المنطقة، يواصلُ الاحتلال التركي وفصائله الإرهابية انتهاكاتهم بحق السكان الأصليين في منطقة عفرين المحتلة، من نهب وسلب وخطف، واستيلاء على ممتلكات المدنيين وترهيبهم، في سياسة ممنهجة لدفعهم إلى ترك مناطقهم.

بيع ممتلكات المهجرين التي استولت عليها الفصائل الإرهابية جارٍ على قدم وساق في عفرين المحتلة، حيث أقدم عناصر فصيل الجبهة الشامية الإرهابي التابع للاحتلال التركي، على بيع منزل بحي الأشرفية في مدينة عفرين بمبلغ سبعمئة دولار أمريكي لأحد المستوطنين من خارج المنطقة، كما أقدم فصيل إرهابي آخر على بيع منزل آخر لأحد مهجري ريف عفرين بمبلغ ألف وخمسمئة دولار.

وأقدم إرهابي من فصيل ما يسمى الجبهة الشامية، على بيع محل تجاري في منطقة الصناعة بعفرين بمبلغ ألفي دولار أمريكي إلى إرهابي آخر، وذلك بعد الاستيلاء عليه بقوة السلاح من مواطن من أهالي مدينة عفرين.

على صعيد متصل، أقدم قيادي في فصيل السلطان مراد الإرهابي، على بيع أرض زراعية تحوي أشجار حراجية وأشجار زيتون ضمن قرية ديرصوان بناحية شران إلى تجار الحطب، حيثُ تم قطع ما يقارب من ستمئة وخمسين شجرةً حراجيةً.

وفي قرية روتا التابعة لناحية معبطلي يواصل فصيل الجبهة الشامية الإرهابي عمليات القطع الجائر للأشجار الحراجية والقضاء على ما تبقى من حرش قرية روتا، ونقل الحطب إلى أسواق عفرين لبيعها كحطب للتدفئة.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد في السادس والعشرين من آذار مارس الفائت، بقيام عناصر من فصيل فيلق الشام الإرهابي التابع للاحتلال التركي، على قطع أكثر من خمسين شجرة زيتون في محيط قرية كباشين بناحية شيراوا، بغية إنشاء نقطة عسكرية في القرية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort