الفصائل الإرهابية تواصل اختطاف المدنيين بعفرين المحتلة

انتهاكاتٌ متواصلة وحالةٌ من الفوضى والفلتان الأمني تشهدها المناطق المحتلة من سوريا على يد تنظيماتٍ إرهابية، ساهم في استمرارها غيابُ الحلِّ السياسي الذي من شأنه أنْ يعيدَ الأمنَ والسلمَ الأهلي للبلاد بحسب مراقبين للشأن السوري.

مصادر محلية أكّدت أنّ فصيل فيلق المجد الإرهابي وما تسمّى بالشرطة العسكرية التابعين للاحتلال التركي نفذا حملةَ مداهماتٍ لمنازلِ المدنيين في قرية كيلا بناحية بلبل بريف عفرين شمال غربي سوريا، اختطفا على إثرها مدنيين اثنين واقتادوهما إلى جهة مجهولة.

وفي السياق فرضت الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي على المزارعين في ثمانية قرى بريف عفرين المحتلة، إتاواتٍ بأكثر من ألفي صفيحة زيت زيتون، تحت ما يسمّى ببند الحماية.

يأتي هذا بعد اختطاف فصيل فيلق الشام الإرهابي التابع للاحتلال، ستة مدنيين من قرية إيسكا التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، واقتيادهم إلى جهة مجهولة، ضمن إطار سياسة الابتزاز للسكان الأصليين إما من أجل الحصول على فدى مالية، أو لدفعهم للنزوح عن منازلهم والاستيلاء على ممتلكاتهم.

الاحتلال التركي يجدد القصف على قرية الدردارة بريف تل تمر

في غضون ذلك، جدد الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، القصف المدفعي والصاروخي على قرية الدردارة بريف بلدة تل تمر شمال شرقي سوريا، ما أسفر عن دمارٍ كبيرٍ بممتلكات المدنيين، فيما لم تردْ معلوماتٌ عن خسائرَ بشرية.

هذا وكانت مدفعية الاحتلال التركي قد قصفت السبت، منازلَ المدنيين بقريتي الدردارة والمجيبرة بريف تل تمر شمال شرقي سوريا، ما تسبب بأضرارٍ ماديةٍ كبيرة في ممتلكات المدنيين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort