الفصائل الإرهابية تمنع مزارعين في رأس العين المحتلة من سقاية أراضيهم

مسلسلُ الانتهاكات بحق المدنيين في المناطق المحتلّة من شمال شرق سوريا من قبل الفصائل الإرهابية التابعةِ للاحتلال التركي لا ينتهي، فمن خطفٍ إلى سرقةٍ وصولاً لقطع المياه حتى عن سكان مناطقَ يحتلُّونَها.

فبحسبِ مصادرَ محليَّةٍ من قرية الراوية بريف رأس العين المحتلة الغربي، منعَ فصيلُ السلطان مراد الإرهابي التابع للاحتلال التركي سكانَ القرية من سقاية حقولِهم المزروعةِ بالقمح، بُغيةَ سقاية الأراضي التي استولى عليها من مهجّري المِنْطَقة فقط.

الفصيلُ الإرهابي ووَفْقاً للمصادر، خيَّرَ أهاليَ القرية بين شراء صهاريجَ من المياه مقابلَ مبالغَ مالية تصلُ إلى عشرة آلاف ليرة للبرميل الواحد، ومن الفصيل حصراً، أو استهدافِ كُلِّ من يقترب من خزان المياه الرئيسي والبئر الوحيد في القرية.

كما اختطف عناصرُ الفصيل مدنياً من القرية، وضربوه أمامَ السكان، بحجّة أنّه قام بتشغيل مضخات المياه واقتادوه إلى جهةٍ مجهولة.

اختطاف 5 مدنيين من قرية المناجير بريف رأس العين المحتلة
وعلى صعيدٍ متّصل، اختطفَ فصيلُ السمرقند الإرهابي التابعُ للاحتلال التركي، خمسةَ مدنيين من أهالي قرية المناجير بريف رأس العين الشرقي، واقتادَهم إلى جهةٍ مجهولةٍ دونَ معرفةِ الأسباب، بحسب مصادرَ محليَّةٍ من القرية.

وتأتي هذه الممارسات من قبل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال، ضمن سياسة تجويع أهالي المنطقة وتعطيشِهم بهدف دفعهم للنزوح وتغيير ديمغرافية المنطقة بضوءٍ أخضرٍ من الاحتلال.

قد يعجبك ايضا