الفصائل الإرهابية تعتدي بالضرب على شاب وطفل من عفرين المحتلة

في إطار الجرائم والانتهاكات المتواصلة بحق من تبقى من السكان الأصليين في المناطق التي تحتلها تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها، اعتدى عناصر من الفصائل الإرهابية بالضرب المبرح على طفل وشاب من مدينة عفرين شمال سوريا.

منظمة حقوق الإنسان في عفرين أفادت أن عناصر من فصيل فيلق الشام الإرهابي التابع للاحتلال التركي أقدموا على ضرب الطفل ريان إسماعيل والشاب حكيم سيدو من سكان مدينة عفرين بشكل وحشي، ما أسفر عن إصابتهم بجروح.

المنظمة أوضحت أن عناصر الفصيل الإرهابي أقدموا على توقيف الطفل والشاب على حاجز تابع للفصائل الإرهابية في قرية كوسانلي، التابعة لناحية راجو، واعتدوا عليهما بالضرب، مشيرةً إلى أنهم استولوا على الدراجة النارية التي كانا يستقلانها.
بعد ترحيلهم من تركيا… الفصائل الإرهابية تختطف مدنيين بالمناطق المحتلة
وفي سياق الانتهاكات، أفادت مصادر محلية، أن عناصرَ ما تسمى الجبهة الشامية الإرهابية، التابعة للاحتلال التركي، أقدمت على اختطاف شابَّين بالقرب من معبر باب السلامة الحدودي، وذلك بعد ترحيلهما قسراً، من قبل السلطات التركية.

وبحسب المصادر، فإن الجبهة الإرهابية طلبت فديةً ماليةً كبيرةً من ذوي الشابين، لقاء إطلاق سراحهما، بينما لا يزال مصيرهما مجهولاً حتى اللحظة.