الفصائل الإرهابية تسرق مقتنيات كنيسة بمدينة رأس العين المحتلة

 

تواصل الفصائل الإرهابية التابعة لجيش الاحتلال التركي انتهاكاتها اليومية في الأراضي المحتلة بالشمال السوري، بما فيها نهب وسرقة محتويات أماكن العبادة.

في هذا السياق، أقدمت عناصر من الفصائل الإرهابية التابعة لجيش الاحتلال التركي على سرقة مقتنيات كنيسة مار توما للسريان الأرثوذكس في حي الكنائس بمدينة رأس العين المحتلة، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونقل المرصد عن مصادر أهلية أن المقتنيات المسروقة من الكنيسة تشمل معدات معدنية ونحاسية وأجهزة كهربائية.

الفصائل الإرهابية تواصل أعمال الاستيلاء على الأراضي في رأس العين
على صعيد متصل، تواصل الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال عمليات السرقة والاستيلاء على الأراضي الزراعية، كما تمنع أصحاب الأراضي القريبة من خط التماس الاقتراب وزراعتها، فيما لا تزال سرقة ماتبقى من معدات زراعية وآلات مستمرة.

وكان المرصد السوري قد أفاد، بأن ما تسمى بفرقة الحمزات التابعة للاحتلال التركي، استولت على أراضٍ زراعية تعود ملكيتها لعشرات العائلات بمساحة تقدر بخمسمئة هكتار في ريف رأس العين.

ووفقاً لمصادر المرصد، فإن فرقة الحمزات الإرهابية استولت على قرى قطينة والحردانة والدويرى وقرى مساجد وتل البرم وهي قرى تقع جنوب وجنوب غرب رأس العين المحتلة.

ويمنع عناصر الفصيل الإرهابي، السكان من العودة إلى قراهم ومزارعهم تحت التهديد المستمر.

قد يعجبك ايضا