الفصائل الإرهابية تختطف ١١ مدنياً من سلوك بريف تل أبيض

تعيش أرياف تل أبيض كغيرها من المناطق المحتلة في الشمال السوري حالة من الفوضى والفلتان الأمني، وسط استمرار الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية بممارسة أبشع الانتهاكات ضد من تبقّى من سكانها الأصليين لدفعهم نحو النزوح.

وفي آخر تلك الانتهاكات، أفاد مصدر محلي بأن الفصائل الإرهابية أقدمت على خطف أحد عشر مدنياً من بلدة سلوك التابعة لمدينة تل أبيض المحتلة، دون معرفة الأسباب.

وبحسب المصدر، فإن الفصائل الإرهابية خطفت المدنيين من حي الهميلة في البلدة، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة، مؤكداً أن جميع المخطوفين من عشيرة الطي العربية، وبينهم خمس نساء.

الاحتلال التركي يحرم 40 قرية بريفي تل تمر وزركان من الكهرباء
في سياق متصل ما تزال أكثر من أربعين قرية في ريفي تل تمر وزركان، محرومة من الكهرباء، بعد استهداف الاحتلال وفصائله الإرهابية لشبكة الكهرباء وخطوط شبكات التغذية.

ويعود ذلك إلى تاريخ السادس من يناير كانون الثاني، عندما قصف الاحتلال وفصائله الإرهابية، قرية الدردارة شمال تل تمر بالقذائف، بينما شهدت محطة الكهرباء القريبة من القرية استهدافاً مباشراً لخطوط التغذية ومحيطها، ما تسبب في خروجها عن الخدمة.

وتغذي الخطوط المتفرعة من المحطة أربعين قرية تابعة لتل تمر وزركان، والتي تعيش في ظلام منذ أكثر من عشرين يوماً بسبب ذلك.

وتحاول الجهات المعنية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا صيانة خطوط الكهرباء، دون التمكن من إنجاز ذلك حتى الآن؛ بسبب استهدافهم من قبل الاحتلال والفصائل الإرهابية.

قد يعجبك ايضا