الفصائل الإرهابية تحاصر قرية باصوفان ويمنعون عنها المواد الغذائية

انتهاكاتٌ وجرائمُ مُتكرِّرة في المناطق المحتلة بسوريا، في ظلِّ غيابِ أيِّ دورٍ للمجتمع الدولي.

مصادرُ محليَّةٌ من ناحية جنديرس، أفادتْ أنَّ فيلقَ الشام الإرهابيَّ التابعَ للاحتلال التركي، يُحاصرُ قريةَ باصوفان ذاتَ الأغلبية الأيزيديَّة، ويمنعُ دخولَ وخروجَ المدنيّين والموادَّ الغذائيَّة منها مُنذُ عدَّة أيام، دونَ معرفة الأسباب.

الفصيلُ الإرهابي، كان قد اختطفَ من القرية مُؤخَّراً أربعةَ مدنيين بينهم امرأتان، بعد مداهمة منازلِهم، وسرقةِ بعض الأموال والأثاث، وما يزال مصيرُ المُختطفين مَجهولاً حتى الآن.

كما اختطفَ عناصرُ ما تُسمَّى الشرطةُ العسكريَّةُ التابعةُ للاحتلال التركي مواطِنَينِ اثنينِ من قريةِ بعدينو بريف ناحيةِ ماباتا واقتادتهم إلى جهةٍ مجهولة.

الإرهابيون يفرضون إتاوات إضافية على قرى بريف عفرين المحتلة

وفي السياق، وضمنَ سياسة التضييق على من تبقَّى من أهالي عفرين الأصليين، فرضَ فصيلُ العمشات الإرهابيُّ التابعُ للاحتلال التركي بقيادة المدعو أبو عمشة إتاواتٍ عينيَّةً على الأهالي في ريف ماباتا وشيخ الحديد.

وبحسب المصادر فإنَّ الإتاواتِ، تضمّنتْ دفعَ مبالغَ مالية وصفائحَ من زيت الزيتون، مقابلَ السماح للأهالي بأخذ محصولهم إلى المعاصر، التي لم تَسلَم هي أيضاً من فرض إتاواتٍ وصلتٍ إلى خمسمئة صفيحةٍ عن كُلِّ معصرة.

قد يعجبك ايضا