إصابة مدنيين اثنين بقصف للاحتلال التركي وفصائله الإرهابية على عين عيسى

تستمر انتهاكات جيش الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له في شمال وشرق سوريا، بشكل عام، وفي ريف ناحية عين عيسى شمالي محافظة الرقة بشكل خاص، وسط صمت وغياب لأي دور روسي باعتباره طرفاً في إحدى اتفاقات وقف إطلاق النار في المنطقة.

وفي مستجدات الوضع الميداني في عين عيسى، أفادت مصادر محلية عن اندلاع اشتباكات بين الفصائل الإرهابية التابعة للاحتلال التركي وقوات سوريا الديمقراطية.

المصادر قالت إن الاشتباكات اندلعت في المحاور الغربية لناحية عين عيسى، أثناء محاولة إرهابيي الفصائل التقدم نحو قريتي هوشان وخالدية، وسط قصف مدفعي مكثف من قبل جيش الاحتلال التركي.

وأضافت المصادر أن قصف الاحتلال التركي أسفر عن إصابة مدنيين بجراح، حيث تم نقلهما للمشفى لتلقي العلاج.

كل هذه الخروقات لاتفاقيات وقف إطلاق النار، تحدث يومياً تحت مرأى القوات الروسية المتمركزة بقواعدها في ريف عين عيسى، دون أن تحرك ساكناً.

الصمت حيال انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية التابعة له، لم يقتصر على روسيا، بل هو موقف اتخذته الولايات المتحدة الأمريكية، والتي تعد الضامن الاخر لاتفاقيات وقف إطلاق النار التي وقعت في تشرين الأول \ اكتوبر 2019.

وكان الطريق الدولي إم فور الاستراتيجي، قد شهد أمس مرور قوافل مدنية وتجارية من عين عيسى شمالي الرقة نحو تل تمر بريف الحسكة، بمرافقة دوريات روسية، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

قد يعجبك ايضا