الفرع الخامس يستذكر جريمة ابادة الكرد الفيليين على يد النظام العراقي السابق

احياءً للجرائم البشعة التي مارسها النظام العراقي السابق بحق الشعب العراقي عامة والكرد الفيليين خاصة، الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد يستذكر يوم الشهيد الفيليي.

يوم له دلالاته التاريخية، حيث أقدم النظام السابق على اعتقال آلاف الأسر الكردية الفيلية في العاصمة بغداد ومحافظات الوسط وجنوب البلاد بذريعة التبعية للنظام الإيراني.

الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكردستاني، وصف في بيان، ممارسات النظام بحق الفيليين من تهجير قسري وتغييب أكثر من عشرين ألف شاب كردي فيلي، ونهب ممتلكاتهم، بجريمة يندى لها جبين الإنسانية.

البيان أكد أن النظام السابق، خطط لسلسلة جرائم إبادة جماعية ضد الشعب الكردي منذ وصوله للسلطة، بدأها بضرب وأنفلة الفيليين، واستخدام الأسلحة الكيماوية في حلبجة الكردية، التي راح ضحيتها خمسة آلاف مدني جلهم من النساء والأطفال.

وطالب الفرع الفرع الخامس للديمقراطي الكردستاني في بيانه، حكومتي إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، ببذل المزيد من الجهود والبحث عن رفات المغيبين لإنهاء حالة الانتظار الطويلة لعوائل الضحايا، فضلاً عن مطالبته بأنصاف هذه الشريحة وإعادة حقوقهم اليهم طبقا للدستور.

وكان النظام العراقي السابق برئاسة صدام حسين، ولنحو ثلاثة عقود ساق آلاف الشبان من الكرد الفيليين إلى مكان غير معلوم وما يزال مصيرهم مجهولاً، فيما يرجح مراقبون بأنهم قضوا في المعتقلات أو دفنوا أحياء في مقابر جماعية.

قد يعجبك ايضا