الفتح يعلن دعمه لعبد المهدي ورفضه لسيناريو عودة العبادي

مع حجم الاختلاف والانقسام وعدم الثقة الذي تعانيه العملية السياسية العراقية، فضلاً عن غياب النضوج السياسي عند كل القوى المشاركة فيها، يبدو أن خارطة طريق ديمومة الحكومة العراقية تتجه نحو سيناريو جديد، يلمح لعودة العبادي إلى رئاسة الحكومة.

النائب عن تحالف “الفتح” محـمد كريم البلداوي، وفي تصريح صحفي قال، إنّ الفتح داعم وبقوة لعبد المهدي، موضحاً بأنهم سيعملون مع الشركاء السياسيين على تقوية النقاط الإيجابية بالحكومة وتقويم الأخطاء، لضمان نجاحها وتجاوز الإخفاقات.

البلداوي شدد على أنّ الحديث عن استبدال حكومة عبد المهدي بعودة العبادي، أو الإطاحة بها، أمر بعيد عن المنال، ولم ولن يتم طرحه، مشيراً إلى دعم الفتح لحكومة عبد المهدي، دون العودة إلى الخلف، و فتح باب الصراع والتنافس على السلطة.

الموقف السابق لفتح يأتي بعد تصريحات لمسؤولين سابقين، حول إمكانية عودة العبادي للحكومة، في حال فشلت حكومة عبد المهدي في الاستمرار بتنفيذ البرنامج الحكومي المتفق عليه.

تصريحات المسؤولين السابقين كان من أبرزها، ما كشف عنه نائب رئيس الوزراء الأسبق بهاء الأعرجي، من أنّ العبادي هو خيار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، لترشيحه لرئاسة الوزراء مجدداً، في حال فشل عبد المهدي بمهمته الحالية.

سيناريو عودة العبادي قد تكون حافزاً لحسم الخلاف والخروج من أزمة تشكيل الحكومة، وهذا ما يثير خشية الفتح كونه يتعارض مع طموحاته.

ويتزامن التصعيد السياسي في العراق الذي يؤشر إلى الانزلاق نحو أزمات معقدّة، مع بداية الفصل التشريعي الثاني للبرلمان، والذي توقع مراقبون أن يكون حافلاً بالخلافات والأزمات كالفصل السابق.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort