الفتح يطالب باستدعاء السفير الأمريكي رداً على تصريحات ضد إيران

في أول رد فعل من القوى العراقية المقربة من إيران حول التصريحات الأخيرة للسفارة الأمريكية في بغداد بشأن الثروة المالية للمرشد الإيراني علي خامنئي، اعتبر تحالف الفتح الذي يتزعمه هادي العامري الشخصية المقربة من إيران، إن تصريحات السفارة تجاوز على المرجعيات الدينية لدى الشعب العراقي.

التحالف قال في بيان، إنه يرفض بشدة استخدام البعثات الدبلوماسية المتواجدة على الأراضي العراقية للإساءة إلى أي دولة أو المرجعيات الدينية التي لا يسمح أبناء الشعب العراقي بالمساس بها مطلقاً.

وطالب تحالف الفتح، الخارجية العراقية باستدعاء القائم بأعمال السفير الأمريكي وتسليمه مذكرة احتجاج شديدة اللهجة، والطلب منه بحذف المنشور.

وكانت السفارة الأمريكية في بغداد كتبت في وقت سابق في منشور على صفحتها الرسمية، أن ممتلكات مرشد النظام علي خامنئي وحده تقدر بـ 200 مليار دولار، بينما يرزح كثير من أبناء الشعب الإيراني تحت وطأة الفقر، بسبب الوضع الاقتصادي المزري الذي وصلت إليه إيران بعد أربعين عاما من حكم الملالي، وفقاً للمنشور.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان واشنطن إنهاء الإعفاءات الممنوحة إلى الدول التي تشتري النفط الإيراني، بموجب العقوبات التي فرضتها على النظام الإيراني، بعد انسحاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الاتفاق النووي مع إيران في مايو 2018، وهو ما من شأنه أن يضيّق الخناق على نظام طهران.

وقالت وزارة الكهرباء العراقية، الأربعاء الماضي، إنها مستثناة من العقوبات التي فرضتها واشنطن على إيران، مؤكدة استمرار تدفُّق الغاز المستورد من طهران، لتغذية المحطات الإنتاجية بالبلاد، وشراء 1200 ميغاواط من الكهرباء الإيرانية.

قد يعجبك ايضا