الغاردين: بسبب خطأ مطبعي السلطات التركية تحكم بالسجن على زوجة ديميرتاش

في ظلِّ استمرارِ حملتِهِ القمعية ضدّ حزبِ الشعوبِ الديمقراطي، كشفتْ صحيفةُ الغارديان البريطانية، أنّ سلطاتِ النظامِ التركي حكمت على زوجةِ الرئيسِ المُشترك الأسبق لحزب الشعوب الديمقراطي، صلاح الدين ديميرتاش، بالسجنِ لمدّةِ عامَين ونصف العام بسببِ خطأٍ مطبعيٍّ في تقريرٍ طبي.

وبحسب الصحيفة، فإنّ محكمةً تركيةً في مدينة ديار بكر أصدرت أحكامًا بالسجن لمدة ثلاثين شهرا، على باشاق ديميرتاش، التي تعمل معلمةً، إضافةً إلى طبيبها بذريعةِ تقديمِ تقريرٍ طبيٍّ مزوّر.

وتعود التهم ضد باشاق ديميرتاش إلى عام ألفين وخمسة عشر، حيث اتهمت بـ”الاحتيال” بسبب مذكرة الإجازة المرضية التي تم تأريخها في الرابع عشر من ديسمبر/ كانون الأول، بدلا من الحادي عشر من ديسمبر، وهو ما اعتبرته سلطات النظام التركي “تزويرا”.

الاتحاد الأوربي يعتبر الحكم على باشاق ديميرتاش مسألة سياسية

وفي السياق وصف مقرر البرلمان الأوروبي، ناتشو سانشيز، في تغريدة على تويتر، الحكم على زوجة ديميرتاش بالسجن عامين ونصف العام، بسبب خطأ مطبعي بالأمر المروع، معتبرا الحكم مسألةً سياسية، وأنّه يعطي مقياسا للحالة المقلقة التي وصل إليها قضاء النظام التركي.

يذكر أنّ صلاح الدين ديمرتاش الرئيس المشترك الأسبق لحزب الشعوب الديمقراطي، معتقلٌ في سجون النظام التركي منذ عام ألفين وستة عشر، بتهم تتعلّق بالإرهاب، رغم قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الداعي للإفراج الفوري عنه، معتبرة التهم الموجهة ضدّه ذاتَ دوافعَ سياسيّة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort