العودة القوية للطاقة النووية من قبل الدول الكبرى تواجه تحديات صعبة

لن تكون هناك عودةٌ قوية للاعتماد على الطاقةِ النووية من قبل الدول الكبرى، بسببِ جملةٍ من المشاكل والتحديات الصعبة، وذلك بحسبِ تقريرٍ لصحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

ووفقاً لتقرير الصحيفة الأمريكية، فإنّ عدمَ وجود عمالةٍ ماهرة ذات خبرة في بناءِ المفاعلات هو من أبرز التحديات، لابتعادِ العديد من الدول عنها لسنوات، خاصةً بعد تأخّر إنجازِ العديد منها في الولايات المتحدة وأوروبا، ما كشفَ عن ضعفٍ في قدرات الهندسة النووية.

التقريرُ أوضح، أنّ معظم الدول الكبرى، فقدت خبرتها في بناء المحطات النووية، بعد إقصاءِ هذا الخيار لسنوات طويلة، بسبب مخاوفَ متعلقةٍ بالسلامة العامة في هذه الدول.

إضافةً إلى تراجع القدراتِ الإنشائية النووية، أثارَ الانخفاضُ في تكلفة الكهرباء التي تولدها توربينات الرياح والألواح الشمسية، تساؤلاتٍ حول ما إذا كانت الطاقةُ النووية تستحقُّ الاستثمار من عدمه، وفقاً لوول ستريت جورنال.

هذا وشدّدت الولاياتُ المتحدة اللوائحَ لعملِ مفاعلات الطاقة النووية، فيما قرّرت ألمانيا إغلاقَ جميع مفاعلاتها، في خطوةٍ من المقرر أن تكتملَ خلال العام الحالي.

يُذكر أنّ الدولَ الغربية قد توقّفت إلى حدٍّ كبير عن بناء المفاعلات بعد حوادثَ نوويةٍ كما حصل في، ثري مايل آيلاند، في أمريكا، وتشيرنوبيل في الاتحاد السوفياتي، وانهيار محطة فوكوشيما في اليابان، ناهيك عن تنامي المخاوفِ بشأن تخزينِ النفايات النووية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort