العنف والنزاعات على رأس جدول أعمال القمة الإفريقية في أديس أبابا

انطلقت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا أعمال قمّة الدول الإفريقية، في مؤتمر عبر الفيديو،لمناقشة عدة قضايا على رأسها توزيع لقاح كورونا والعنف والنزاعات بالقارة السمراء.

في مؤتمر عبر الفيديو، فرضته إجراءات التباعد المتبعة لمواجهة فايروس كورونا المستجد، انطلقت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، أعمال القمة الإفريقية الرابعة والثلاثين، بمشاركة جميع الدول الأعضاء.

رئيس جنوب إفريقيا والرئيس المنتهية ولايته للاتحاد الإفريقي سيريل رامافوزا، قال في كلمة خلال افتتاح المؤتمر، إن أمام القارة الإفريقية طريق طويل من أجل وقف العنف وإسكات البنادق، مشيراً إلى أن أبناءها اثبتوا قدرتهم على تحقيق هذا الهدف.

واعتبر رامافوزا، أنّ القارة الإفريقية تعيش حالة طوارئ غير مسبوقة بسبب فايروس كورونا المستجد، مؤكداً في الوقت نفسه أنها حققت استجابة قوية للفايروس واستطاعت الحد من انتشاره بشكل كبير، رغم محدودية الإمكانيات والموارد.

من جانبه، دعا رئيس المفوضية الإفريقية موسى فكي، إلى العمل من أجل منع ما أسماها هيمنة النزعة القومية على مسألة توزيع لقاحات كورونا بين الدول الإفريقية، محذراً من استئثار الدول الغنية باللقاح على حساب الدول الأكثر فقراً وذات الإمكانيات المحدودة.

وتسلم رئيس الكونغو الديمقراطية فيليكس تشيسكيدي، من نظيره الجنوب إفريقي سيريل رامافوزا، رئاسة الاتحاد الإفريقي.

وتعتبر مسائل مواجهة العنف وتوزيع لقاحات كورونا بشكل عادل بين الدول، والتكامل الاقتصادي والتجارة الحرة، وانتخابات المفوضية الإفريقية الجديدة، من أبرز المسائل التي ستكون على جدول أعمال الاتحاد الجديد خلال الفترة القادمة.

قد يعجبك ايضا