العمليات المشتركة: الحملة العسكرية في العراق لملاحقة “داعش” حققت نتائج كبيرة

رغمَ إعلان النصر على تنظيم داعش الإرهابي في العراق عام ألفين وسبعة عشر، إلا أنَّ خلايا التنظيم الإرهابي مستمرّةٌ بتنفيذ هجماتٍ دامية تُعكِّرُ صفوَ الأمن في البلاد، الأمرُ الذي دفعَ الجيشَ العراقيَّ لإطلاق عمليَّاتٍ أمنيَّة كبيرة.

قيادةُ العمليات المشتركة العراقية أكَّدتْ أنَّ العمليةَ الأمنية التي أطلقتْها لملاحقة عناصر تنظيم داعش الإرهابي في مناطق وسطَ وغربَ البلاد بإسناد من طيران القوة الجوية في الجيش، حقَّقتْ نتائجَ وُصِفَتْ بالمذهلة.

الناطقُ الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة تحسين الخفاجي أشادَ بما حقَّقتْه العمليَّةُ الأمنية، وقالَ إنَّ القواتِ العراقيَّةَ تمكَّنتْ من تدمير عددٍ كبير من الآليات العسكرية لعناصر تنظيم داعش إضافة لإلقاء القبض على عدد كبير منهم، بينهم أحدُ عناصر التفخيخ في الأنبار.

الخفاجي أكَّد أن العمليةَ ستبقى مستمرّةً حتى تحقيق أهدافها، في تنفيذ خِطَّةٍ استراتيجية لسيطرة قواطع العمليات على الحدود بين بغداد وسامراء والأنبار إضافةً لتأمين طرق الفلوجة- سامراء.

هذا وسبق أن أطلقتِ القواتُ العراقية عمليَّاتٍ أمنيةً، كعملية أسود الجزيرة لملاحقة داعش غربي البلاد، بعد أيام من شنِّ حملةٍ عسكرية واسعة عُرِفَتْ باسم عملية “ثأر الشهداء” والتي جاءت رداً على هجوم انتحاري مزدوج في بغداد، راح ضحيَّتُهُ العشرات من المدنيين.

قد يعجبك ايضا