العملة المحلية في لبنان تتراجع مسجلة مستوى تاريخياً متدنياً جديداً

واصلت الليرة اللبنانية تسجيلَ مستوياتٍ متدنية غير مسبوقةٍ في السوق الموازية، ليسجل الدولار الواحد مئةً وعشرين ألف ليرة، تراجعاً من المئة ألف المُسجلة منتصفَ الأسبوع الماضي.

وتخطّت الليرةُ اللبنانية حاجز المئة ألف ليرة، مُقابل الدولار الأمريكي الواحد في السوق الموازية في منتصف آذار مارس الجاري، ليتبع سعرَ الصرف ارتفاعٌ مماثلٌ في أسعار المواد الأساسية، حيث قارب سعر صفيحة البنزين مليوناً وثمانمئة ألف ليرة، ليصل مع سعر الصرف الجديد إلى مليوني ليرة.

وتنفّذ المصارف إضرابًا للاحتجاج على ما تصفه بازدواجية المعايير بتعامل القضاء معها، وذلك بعد صدور أحكامٍ قضائية بحق بعضها تقضي باسترداد ودائع، وملاحقاتٍ أخرى لمصارفَ ومصرفيين.

قد يعجبك ايضا