العقوبات التي تلوح بها واشنطن على روسيا قد تؤثر على اقتصادات أخرى

إدارةُ الرئيس الأمريكي، جو بايدن تهدِّدُ بحزمةِ عقوباتٍ قاسية على روسيا في حال غزت أوكرانيا، لكن تلك العقوبات، يمكنُ أن تؤثّرَ على اقتصاداتِ دولٍ أخرى، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

وتقولُ الصحيفة إنَّ العقوباتِ التي تلوّح بها واشنطن يمكن أن تسبّبَ مشاكلَ عميقةً للاقتصاد الروسي الذي يعاني من “تضخم حاد” و”انهيار سوق الأوراق المالية”، لكنّها قد تسبّب مخاطرَ سياسيَّةً واقتصاديّةً يمكن أن تؤثّرَ على اقتصاداتٍ كبرى لا سيما تلك الموجودة في أوروبا، أو حتى بما يعكّر استقرارَ النظام المالي العالمي.

الصحيفةُ نقلت عن محللين حذّروا من “دوامة تصعيدية” محتملة، إذ قد تنتقم روسيا بقطع شحنات الغازِ الطبيعي إلى أوروبا، أو عن طريق شنّ هجماتٍ إلكترونية ضد البنية التحتية الأمريكية والأوروبية.

لكنَّ مسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن قالوا إنه في الوقت الحالي “لن يكون هناك استهدافٌ لصادرات النفط والغاز الروسية”، والذي إن حصلَ قد يؤدي إلى ارتفاع أسعار الطاقة في الولايات المتحدة.

من جانبِها كشفت صحيفةُ وول ستريت جورنال، أنَّ حزمة العقوبات التي قد تفرضُها إدارةُ الرئيس بايدن، على روسيا، ستستهدفُ البنوك الروسية والشركات الحكومية وواردت أساسية للبلاد.

وكان مسؤولونَ قد أوضحوا أنه لم يتم اتخاذ “قرارات نهائية” إلا أن الأهدافَ المحتملةَ تشملُ كبرى البنوك والديون السيادية وتطبيق ضوابط أكبر على الواردات الروسية، من قطع “الإلكترونيات الدقيقة المتطورة”، الأمر الذي يتسبب في إرباك الأسواق العالمية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort