العقوبات الأمريكية على الشحن الإيراني تدخل حيز التنفيذ بعد تأجيلها 6 أشهر

على الرغم من عمليّة تبادل السجناء بين أمريكا وإيران، وما خلقته من أجواء تفاؤل لدى بعض المتابعين، فرضت واشنطن عقوبات صارمة تستهدف شركتين رئيسيتين في قطاع النقل البحري الإيراني متهمتين بنقل مواد مرتبطة ببرنامج الصواريخ البالستية الإيراني.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قال في بيان، إنه تم تأجيل تطبيق هذه العقوبات لمدة ستة أشهر “حتى يتسنّى لمُصدّرِي الإمدادات الإنسانية إلى إيران إيجاد وسائل نقلٍ بديلة”، مضيفاً بأن التأجيل انتهى الآن ويجب على الكيانات التجارية أو البحرية التي ترغب في التعامل مع إيران إيجاد سفنٍ أو وسائل نقلٍ بحرية أخرى.

وأكّد بومبيو، أن هذه العقوبات تمثّل “تحذيرا واضحا”، للنظام الإيراني مشدّداً على أنّ كلّ من يتعامل مع خطوط الشحن الإيرانية، ويُخاطِر بالمساهمة في برامج إيران الحساسة وبخاصّة برامجها النوويّة والبالستية، يُعرِّض نفسه لعقوباتٍ محتملةٍ.

يأتي هذا عقب إعلان نوّابٍ في الكونغرس الأميركي، أنّهم يقومون بإعداد مشروع قانونٍ لفرض أشدّ العقوبات على إيران، حيث قال نوّابٌ جمهوريون، إنّ مشروع القانون يتضمن مئةً وأربعين مقترحا جديداً ويهدف إلى وقف إفلاس النظام الإيراني، كما أنّ المشروع يطالب بوقف مساعدة الدول التي تخضع لسيطرته، وذلك وفقا لنسخة من الحزمة التشريعية التي حصلت عليها صحيفة “واشنطن فري بيكون” المختصة بالأمن القومي.

قد يعجبك ايضا