العفو الدولية: مسؤولو السجون بإيران يرتكبون انتهاكات مروعة بحق المعتقلين

تقرير دولي جديد يكشف تقاعس مسؤولي السجون في إيران، والذي يتسبب بشكل روتيني في وقوع المزيد من الوفيات أثناء الاحتجاز، في دلالة على نمط راسخ من انتهاكات حقوق الإنسان بالبلاد بحسب ما تؤكد تقارير حقوقية.

منظمة العفو الدولية كشفت في تقرير لها أنَّ السلطات الإيرانية ترتكب انتهاكات قالت إنها مروّعة للحق في الحياة من خلال حرمان السجناء المرضى عمداً من الرعاية الصحية المنقذة للحياة ورفض التحقيق فيما يتعلق بحالات الوفاة غير القانونية أثناء الاحتجاز.

وبحسب المنظمة فإن ستة وتسعين معتقلاً فارقوا الحياة منذ العام 2010 بسبب نقص العلاج.

العفو الدولية أوضحت في تقريرها بأن سلطات السجن تسبب بشكل متكرر في وقوع الوفيات أثناء الاحتجاز أو تساهم في حدوثها، بما في ذلك عن طريق منع أو تأخير وصول السجناء إلى المستشفى في حالات الطوارئ.

التقرير أشار إلى أن طهران تتقاعس عن إجراء أي تحقيقات مستقلة وشفافة في حالات الوفاة في الحجز، في حين يمثّل غياب المحاسبة بحسب منظمة العفو الدولية مثالاً آخر على الإفلات المنهجي من العقاب في إيران.

نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، ديانا الطحاوي، قالت إنَّ تجاهل السلطات الإيرانية للحياة البشرية، حوّل سجون إيران إلى غرفة انتظار للموت للسجناء المرضى، مضيفة بأن حالات قابلة للعلاج تصبح قاتلة بشكل مأساوي.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort