العفو الدولية تندد بعزم النظام التركي نقل قضية خاشجقي إلى السعودية

بعد سنواتٍ من المتاجرة بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قُتِلَ داخل القنصلية السعودية في إسطنبول، يسعى النظام التركي إلى نقل ملفّ خاشقجي إلى السلطات السعودية في الرياض.

خطوةُ النظام التركي هذه لاقت تنديداً من منظمة العفو الدولية، التي قالت وعلى لسان أمينتها العامة أنييس كالامار، إنّ تركيا بنقلها ملف خاشقجي إلى السعودية سترسله عن علمٍ وبشكلٍ طوعي إلى مَن تسبب بمقتله، واصفةً الإجراء باليوم المظلم.

الأمينة العامّة للمنظمة الأممية أشارت إلى أنّ السعودية رفضت مراراً التعاون مع المدعي العام التركي في هذه القضية، لذلك فمن الواضح أنه لا يمكن لمحكمةٍ سعوديةٍ تحقيقُ العدالة فيها.

وتسببت عملية قتلِ الصحفي خاشقجي داخل القنصلية السعودية في تركيا بتوتّر العلاقات بين الرياض وأنقرة، حيث عمد النظام التركي إلى استغلال القضية لصالحه، حيث اعتبر حينها أن الأمر بقتل الصحفي جاء من “أعلى مستوياتٍ في السعودية”.

ويرى مراقبون أنّ النظام التركي وبهذه الخطوة يهدف إلى إعادة العلاقات مع السعودية والعمل على تطويرها، حيث تعاني البلاد أزمةً اقتصادية وتضخماً حاداً تجاوز مستوى الخمسين في المئة.

وأثار مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي المعروف بمواقفه المعارضة عام ألفين وثمانية عشر غضباً دولياً عارماً لا يزال يتفاعل حتى الآن لمعرفة مَن تسبب بهذه ” الجريمة”.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort