العفو الدولية تطالب الحوثيين بإلغاء أحكام الإعدام بحق صحفيين وإطلاق سراحهم

منظمةُ العفو الدولية استبقت جلسةَ استئنافِ حكم الإعدام بحق أربعة صحفيين بتهمة التجسس في اليمن يوم الأحد المقبل، لتطالب الحوثيين بإلغاء هذ الحكم والإفراج عنهم.

وبحسب العفو الدولية فإن ما ذهبت إليه المحكمةُ في صنعاء كان أحكاماً جائرةً، لا بد من مراجعتها على الفور.

نائبةُ مدير مكتب منظمة العفو الدولية لشؤون اللاجئين لين معلوف قالت إنه ريثما يتم الإفراج عن الصحفيين اليمنيين، يجب تزويدهم بالرعاية الطبية العاجلة، معتبرةً أن الحرمان من العلاج الطبي للمصابين بأمراض خطيرة هو عمل قاسٍ يرقى إلى مستوى التعذيب وغيره من ضروب سوء المعاملة على حد تعبيرها.

ومنذ بداية النزاع في اليمن منذ أكثر من سبع سنوات قُتِل العديدُ من الصحفيين اليمنيين، من بينهم نبيل القعيطي الذي اُغتيل في عدن وعبد الله القادري الذي قُتل في قصف وسط البلاد.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، قُتلت صحفيةٌ يمنية عندما انفجرت عبوةٌ ناسفة بسيارةٍ كانت تقلها مع زوجها، ناهيك عن مقتل عشرات آلاف الأشخاص، الكثير منهم مدنيون.

ويشهد اليمن هدنة إنسانية أعلن عنها المبعوث الأممي الخاص هانس غروندبرغ في نيسان أبريل الماضي بهدف التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بين الحوثيين وقوات الحكومة اليمنية في سبيل معالجة التدابير الاقتصادية والتخفيف من المعاناة الإنسانية، واستئناف العملية السياسية.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort