العفو الدولية: الهجوم الروسي على أوكرانيا “تكرار” للحرب في سوريا

بعد مضي أكثر من شهر على الهجوم الروسي ضد أوكرانيا، واتهامات بارتكاب جرائم حرب هناك وسط غياب المؤشرات لإنهاء هذا الهجوم، حذرت منظمةُ العفو الدولية “أمنستي” خلال تقديمها في جوهانسبرغ تقريرها للعام ألفين وواحد وعشرين ألفين اثنين وعشرين من أن يكون هذا الهجومُ هو تكراراً للحرب في سوريا.

العفو الدولية انتقدت مواقفَ بعض الدول الإفريقية التي امتنعت عن التصويت في الأمم المتحدة بشأن قرار يدعو لانسحاب القوات الروسية من أوكرانيا، وقالت إن هذه الدولَ لا يمكن أن تقف على الحياد.

الأمينة العامة للمنظمة غير الحكومية “أنييس كالامار” اتهمت في تصريحاتٍ صحفية، القواتِ الروسيةَ بشن هجماتٍ متعمّدة على بنى تحتية مدنية بالإضافة لقصف المدارس. وقالت المنظمة إن موسكو حوّلت ممراتٍ إنسانيةً إلى “مصيدة للموت”، على حد وصفها.

هذا وندّدتِ المنظمةُ الدوليةُ بما وصفته تزايد جرائم الحرب في أوكرانيا مشبّهة ما يحصل في مدينة ماريوبول بما حدث في مدينة حلب السورية التي قالت إن قواتِ الحكومة دمّرتها بدعم روسي.

وفي تصريحاتٍ صحفية أخرى في باريس، تحدثت مديرةُ أمنستي في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى “ماري ستروثرز” عن تقاريرَ موثّقةٍ، بشأن استخدام موسكو التكتيكاتِ نفسها التي اتّبعتها في سوريا والشيشان، بما في ذلك هجمات تستهدف مدنيين وذخيرة يحظرها القانون الدولي.

وبدأت روسيا بالتدخل العسكري في سوريا في أواخر سبتمبر أيلول عام ألفين وخمسة عشر عبر استخدام سلاح الجو في توجيه ضرباتٍ على الفصائل المسلحة في البلاد.

وما تزال المقاتلات الروسية تشن هجماتٍ على مواقع للفصائل المسلحة في سوريا وخصوصاً في شمال غربي البلاد، لكن غالباً ما تصيب هذا الهجمات بحسب تقارير محلية بلدات وقرى آهلة بالسكان المدنيين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort