العصائب تتهم القوات الأمريكية بالاعتداء على الشرطة الاتحادية بكركوك

اتهامات مستمرة تصدرها حركات وكتل سياسية محسوبة على إيران تتعلق بالقوات الأمريكية المتواجدة في العراق، فبعد أن نقلت مواقع عراقية عن مصادر أمنية، بأن طائرات التحالف الدولي استهدفت سيطرة أمنية تابعة للشرطة الاتحادية ما أسفر عن مقتل عنصر أمني واصابة آخرين.

حركة “عصائب أهل الحق” اعتبرت أن واشنطن جددت انتهاكها للسيادة العراقية بالاعتداء على قوات الشرطة الاتحادية في كركوك، مشيرة إلى أن هذه القوات باتت من الواضح تتصرف وفق قناعاتها ودون الرجوع إلى قيادة العمليات المشتركة ولا حتى التنسيق معها.

الحركة أشارت إلى أن حادثة الاستهداف الأمريكية على القوات العراقية دليل دامغ على وجود قوات مقاتلة وليست كما تدعي واشنطن أنها قوات استشارية وفنية.

وتابعت الحركة التي يتزعمها قيس الخزعلي بأن الحادثة تضعهم أمام سؤال مهم وهو ما هو القانون الذي يُطبق على القوة الأمريكية التي قتلت وجرحت القوات الاتحادية هل هو القانون العراقي أم الأمريكي، وتساءلت أيضاً ما إذا سيكون هناك حصانة للقوات الأمريكية المتواجدة في العراق من القانون العراقي.

العصائب أوضحت أيضاً بأن القوانين العراقية هي القوانين النافذة عليهم في حال قيامهم بمخالفات أو انتهاكات، لأنه كما هو معلوم أن العراق رفض إعطاء حصانة قانونية للقوات الأمريكية في عام 2012 أثناء مفاوضات الخروج من البلاد وأن الإدارة الأمريكية السابقة لم توافق على تطبيق قوانين دول أخرى غير القوانين الأمريكية على جنودها.

الحركة الموالية لإيران أكدت على ضرورة أن يقوم البرلمان وفي أسرع وقت بدوره التشريعي الرقابي في تحديد نوعية وعدد ومكان ودور القوات الأجنبية المتواجدة على الأرض العراقية لوضع حد للاستهتار الأمريكي بالدم العراقي والسيادة العراقية.