العرب اللندنية: تجربة السودان… فرصة للجزائر

الكاتب: خير الله خير الله

 

 

 

 

 

 

طغت أحداث السودان على قضايا أفريقية أخرى، بما في ذلك قضيّة الجزائر. جاء الاتفاق الموقّع بين العسكر وممثلي الحراك الشعبي السوداني تتويجا لرغبة مشتركة في قيام دولة مدنية تؤسس لسودان جديد. هناك فهم لدى الأحزاب والقوى السياسية، باستثناء تلك التي تعيش في الأوهام، لصعوبة عودة العسكر إلى الثكنات بين ليلة وضحاها. وهناك لدى كبار الضباط السودانيين استيعاب لضرورة أخذ الشارع السوداني، الذي أظهر أنّه لن يستكين من دون تحقيق القسم الأكبر من مطالبه، في الاعتبار.

في استطاعة الجزائر الاستفادة بدورها من الحدث السوداني بدل الدوران المستمرّ في حلقة مقفلة. أظهر الشعب الجزائري في السنوات الأخيرة وعيا كبيرا. تفادى السقوط في فخّ “الربيع العربي” الذي أطاح زين العابدين بن علي وتكفّل بالتخلّص جسديا من معمّر القذافي. مارس الجزائريون ضبط النفس ولم يُقْدم الجيش على أي عمل طائش في مواجهة التظاهرات التي كانت تنطلق بين حين وآخر. عرف الجيش كيف يضبط تلك التظاهرات وتفادى سقوط قتلى. أكثر من ذلك، عمل الجيش على وضع حدّ للمهزلة التي كان اسمها الولاية الخامسة لعبدالعزيز بوتفليقة الذي لم يكن يستحقّ تلك النهاية المحزنة لولا جشع أفراد الحلقة الضيّقة المحيطة به.
أمام المؤسسة العسكرية الجزائرية فرصة لا تعوّض كي تنقل البلد إلى مرحلة جديدة بعيدا عن الأوهام التي تحكّمت بها منذ العام 1965. في حال لا تستطيع الجزائر المصابة بعقدة المغرب الاستفادة من التقدّم الذي تشهده المملكة، خصوصا في السنوات العشرين الأخيرة، لماذا لا تستفيد من التجربة السودانية فيكون هناك انتقال تدريجي إلى عهد جديد، عهد الدولة المدنية التي لا تسيّرها الأجهزة الأمنية، بل دستور عصري يحظى بدعم شعبي حقيقي.
نعم، هناك فرصة أمام الجزائر. لا عيب في الاستفادة من تجربة السودان، التي قد تنجح وقد لا تنجح، لكنّها تبقى دليلا على وجود مؤسسة عسكرية، تضمّ من دون شكّ ضباطا متهورين، لكنّها قادرة على التعاطي مع الأحداث بواقعية. مثل هذا التعاطي مع الأحداث بواقعية لا يزال ينقص المشرفين على المؤسسة العسكرية الذين يفترض بهم أن يعرفوا أن العودة إلى النظام الذي أسس له هواري بومدين صارت من رابع المستحيلات، وأن الخيار الوحيد هو الدولة المدنية ودستور عصري.

قد يعجبك ايضا