العرب اللندنية: إيران وقدر المدن العربية

 

الكاتب: خير الله خير الله

في مثل هذه الأيّام، قبل 41 عاما، بدأت تظهر التحولات العميقة في إيران. فبعد أيّام قليلة على عودة آية الله الخميني من باريس، في شهر شباط – فبراير من العام 1979، تبيّن أنّ الثورة الشعبية التي أطاحت بالشاه ونظامه بدأت تأخذ منحى مختلفا عمّا كان يعتقده ويؤمن به الإيرانيون العاديون.
هؤلاء كانوا يطمحون إلى قيام نظام أفضل من نظام الشاه… إذا بهم بعد أربعة عقود يترحّمون على الشاه ونظامه.
ظهر بعيد عودة الخميني إلى طهران أنّ هناك نظاما جديدا بدأ يثبت نفسه تحت تسمية “الجمهورية الإسلامية”. لا يحترم هذا النظام أي سيادة لأي دولة من دول المنطقة على أراضيها. يعتبر نفسه متخطّيا للحدود المعترف بها دوليا. بالنسبة إليه، إن الرابط المذهبي يتجاوز حدود الدول. لذلك، نجد إيران اليوم في العراق وفي سوريا وفي لبنان وفي اليمن، مباشرة أو عبر ميليشياتها المذهبية!
هناك جملة قصيرة صدرت عن الخميني تلخّص الكثير من نمط تفكيره وطموحاته. ففي الطائرة التي أقلّته من باريس إلى طهران، سأله مراسل أميركي بعدما بدأ الركاب يشاهدون الأرض الإيرانية من نوافذ الـ”بوينغ 747″ التابعة لشركة “اير فرانس”: ما هو شعورك وأنت الآن فوق أرض وطنك؟ جاء جواب الخميني: “لا شيء”.
لم يعد أمام “الجمهورية الإسلامية” سوى مواجهة الحقيقة العارية. تقول هذه الحقيقة بالفم الملآن إن إيران ليست سوى دولة من دول العالم الثالث لا يفرّق فيها “الحرس الثوري” بين طائرة مقاتلة وطائرة ركّاب أوكرانية أقلعت من مطار مهاباد في طهران.
تختزل جريمة إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية المآسي التي ولدت من رحم “الجمهورية الإسلامية”، في إيران نفسها وفي طول المنطقة وعرضها.
من بغداد، إلى دمشق، إلى بيروت، إلى صنعاء… إلى قطاع غزّة حيث لم يعد يوجد عاقل يسأل كيف يمكن تحرير فلسطين انطلاقا من قطعة أرض صغيرة لا يجمع بين المقيمين فيها سوى الفقر والبؤس والجهل.
من الآن، إلى أن يعي النظام الإيراني أن العد العكسي بدأ وأن تصفية قاسم سليماني ترافقت مع تشديد للعقوبات الأميركية، سيحل مزيد من الخراب حيثما وجدت ميليشيا مذهبية تابعة لـ”الحرس الثوري”. هل سيكون في المستطاع إصلاح ما خربّته إيران في 41 عاما… أمّ أنّ ما كتب للمدن العربية الأساسية العريقة في منطقة الهلال الخصيب وفي اليمن هو بمثابة قدر لهذه المدن!

قد يعجبك ايضا