العراق يطالب الدول باستعادة رعاياها من مخيم الهول شمال وشرق سوريا

خلال مشاركته في أعمال مؤتمر الأمم المتحدة الثالث لرؤساء وكالات مكافحة الإرهاب المنعقد في نيويورك، قال مستشار الأمن القومي العراقي قاسم الأعرجي، إن بلاده تسلمت أكثر من ثلاثة آلاف إرهابي من العراقيين، ممن كانوا في مراكز الاحتجاز بشمال شرقي سوريا.

 

الأعرجي، أوضح أن جميع المحتجزين جرى تحويلهم إلى الجهات المختصة لعرضهم على القضاء لمحاكمتهم قانونياً، وتطبيق مبدأ عدم الإفلات من العقاب، مؤكداً أن حكومة بلاده حرصت على متابعة وملاحقة جميع المتهمين بالإرهاب، بالتنسيق مع قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي لمحاربة داعش.

مستشار الأمن القومي العراقي، شدد على أن مخيم الهول في شمال شرق سوريا يمثل تهديداً مباشراً للأمن القومي العراقي وللمنطقة، كونه بيئة مضطربة اجتماعياً ويسودها العنف والجريمة والإرهاب، مشيراً إلى أن مجموع العائلات العائدة من المخيّم إلى البلاد هو ألف وثلاثمئة وثلاث وتسعون عائلة، مطالباً المنظمات الدولية حث وتشجيع الدول على سحب رعاياها من المخيم من أجل تفكيكه وإغلاقه نهائياً.

وتطرّق الأعرجي في خطابه إلى قضاء سنجار ذي الأغلبية الإيزيدية الذي ما زال يعاني عدم عودة كثير من سكانه نتيجة عدم توفر الخدمات الأساسية، لافتاً إلى أن تسعاً وثلاثين عائلة إيزيدية في سنجار تسلمت الثلاثاء رفات أبنائها ممن كانوا ضحية لإرهاب داعش، بعد إجراء عملية المطابقة عليهم في دائرة الطب العدلي ببغداد.

هذا وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، قرّرت قبل أيام البدء بتقديم عناصر تنظيم داعش الإرهابي من الأجانب المحتجزين لديها إلى محاكمات علنية، بما يتوافق مع القوانين الدولية والمحلية الخاصة بالإرهاب، وذلك بسبب تقاعس المجتمع الدولي لنداءات ومناشدات الإدارة الذاتية باستلام الدول لرعاياها من مراكز الاحتجاز لديها.

قد يعجبك ايضا