العراق يشكو النظام التركي وإيران وأمريكا لمجلس الأمن الدولي

في ظل تصاعد وتيرة الهجمات والضربات الجوية والصاروخية الإيرانية والتركية على الحدود وفي عمق الأراضي العراقية، بالإضافة إلى الغارات الأمريكية الأخيرة بمحافظة الأنبار، قدم العراق، الثلاثاء، شكوى إلى مجلس الأمن الدولي ضد النظام التركي وإيران وأمريكا لاستهدافهم المتكرر أمن وسيادة البلاد.

القائم بأعمال مندوب العراق بالأمم المتحدة عباس كاظم عبيد، أكد في كلمة له خلال جلسة عقدها مجلس الأمن الدولي بشأن الوضع في العراق، رفض بغداد الاعتداءات التي تنتهك سيادة البلاد، مشدداً على أن العراق لن يسمح لأي طرف بزعزعة أمنه واستقراره.

نيويورك
بعثة “يونامي” تؤكد الحاجة لإيقاف الهجمات من داخل العراق أو خارجه

من جانبها، أكدت رئيسة بعثة “يونامي” لمساعدة العراق جينين بلاسخارت على الحاجة الماسة إلى إيقاف الهجمات من داخل العراق أو خارجه، مبينةً أنه لا يمكن تقدير المخاطر الهائلة والعواقب المدمرة المحتملة لهذه الأعمال.

الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، أشارت إلى التشاحن المستمر بين العراق وإقليم كردستان، بشأن المسائل المالية والمتعلقة بالميزانية، لافتةً إلى أن هناك حاجةً ماسةً إلى إيجاد حل “أكثر ديمومة” لمسألة تمويل الرواتب بين بغداد وأربيل.

وفي سياق آخر قالت بلاسخارت لمجلس الأمن الدولي إنها تتوقع التنحي عن منصبها في نهاية مايو/ أيار، مشيرةً إلى أن العراق “على حافة الخطر”.

ويشن جيش النظام التركي بشكل شبه يومي هجماتٍ بريةً وجويةً على المناطق الحدودية بإقليم كردستان، فيما استهدفت إيران في الفترة الأخيرة مناطق سكنيةً في الإقليم عبر صواريخ باليستية. بالإضافة إلى الضربات الأمريكية الأخيرة التي استهدفت مواقع في محافظة الأنبار، دون التنسيق مع الحكومة العراقية.