العراق…هجوم صاروخي يطال قاعدتي فيكتوريا وبلد وواشنطن تتوعد بالرد

في موقفٍ بدا مُنسَّقاً، وبالرغم من الاستنفار الذي يشهده العراق على المستويين السياسي والأمني، باتتِ تِقْنيَّةُ الطائراتِ المُسيَّرة تُستخدَمُ بشكلٍ متزايد ضدّ المصالح الأمريكية في العراق.

ووَفقاً لمصدرٍ أمني فإنَّ قاعدةَ فكتوريا التي تضمُّ عسكريين أمريكيين في مطار بغداد استُهدِفتْ بطائرةٍ مسيَّرةٍ مُفخَّخةٍ تمَّ إسقاطُها عبر تِقْنيَّةٍ برمجية.

يأتي الهجومُ بالتزامن مع استهداف صاروخي على قاعدة بلد الجوية في محافظة صلاح الدين بـ ثلاثة صواريخَ، دون وجود خسائرَ بشريَّةٍ أو مادية.

وفي ردَّةِ فعلِه، قال قائدُ القيادة المركزية الأمريكية في الشرق الأوسط الجنرال كينيث ماكينزي، إن الفصائلَ المُسلَّحةَ التابعةَ لإيران، باتتْ تستخدمُ أنظمةً جويَّةً صغيرةً بدون طيار لدفع القوات الأمريكية على الخروج، مُعرِباً عن قلقه إزاءَ تلك الهجمات.

الجنرال كينيث ماكينزي

ماكينزي أضاف أن بلادَه لديها العديدُ من الإجراءات التي يمكن اللجوءُ إليها للدفاع عن نفسها، لكنَّه أردفَ أن الدفاعَ عن القوات الأمريكية وشركاءِ الناتو هي مسؤوليَّةُ الحكومة المحلية الأساسية في العراق.

 

يُشَارُ إلى أن شركةً أمريكيَّةً مسؤولةً عن صيانة طائرات F16 غادرت قاعدة بلد في وقتٍ سابق، بسبب عمليَّاتِ القصف التي تعرَّضتْ لها. وبهذا الاستهدافِ يرتفعُ عددُ الهجمات التي طالتِ المصالحَ الأمريكيَّةَ في العراق إلى اثنتين وأربعين منذ بداية العام الجاري.

قد يعجبك ايضا