العراق: مخاوف من خروج مظاهرات البصرة عن السيطرة

بهدف المطالبة بالخدمات الأساسية تتجدد التظاهرات الجماهيرية في البصرة حيث طالب المتظاهرون بإقالة محافظ البصرة أسعد العيداني وفتح تحقيق حول عقود المشروعات غير المنفذة والمتلكئة.

المتظاهرون توعدوا أيضاً بتوسيع نطاق مظاهراتهم إذا لم تتخذ السلطات المحلية في المحافظة إجراءات عملية سريعة لتنفيذ مطالبهم.

القوات الأمنية فرضت إجراءات أمنية مشددة أمام المؤسسات الحكومية ومباني القنصليات العربية والأجنبية في المحافظة للحيلولة دون اتساع المظاهرات وخروجها عن السيطرة.

قيادة عمليات البصرة من جهتها دعت المتظاهرين والهيئات التنسيقية وشباب المدينة إلى عدم التظاهر أمام بيوت المسؤولين للابتعاد عن بث الرعب في نفوس الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى.

محافظ البصرة الأسبق ووزير شؤون المحافظات السابق وائل عبد اللطيف أكد بأن هناك من يخلط بين حق التظاهر المكفول دستورياً وبين من يحاول حرف مسار المظاهرات لأهداف وأغراض أخرى، مبيناً أن جزءاً من هذا الخلط للأوراق يعود إلى أزمة المناصب.

وكانت شرطة البصرة اتهمت من سمتهم بأعداء العراق بمحاولة حرف المظاهرات عن مسارها الصحيح، قائلة في نداء لها إن سلمية المظاهرات أمرٌ لا يروق لعملاء المخابرات الأجنبية والمستهدفين لاقتصاد العراق وأمنه وسلمه الاجتماعي.

وتأتي مظاهرات البصرة التي يتوقع امتدادها إلى باقي محافظات الجنوب والوسط في وقت شهدت عدد من تلك المحافظات إقالات لعدد من المحافظين مثل محافظ ذي قار والديوانية وكربلاء.

قد يعجبك ايضا