العراق قوى سياسية: التدخلات الخارجية في الشؤون العراقية أمرٌ مرفوض

التصريحات الغربية حول العراق وخصوصا تصريحات البيت الأبيض، دائماً ما تثير حفيظة البعض من القوى والشخصيات السياسية العراقية التي تعتبر تلك التصريحات تدخلا سافرا في الشؤون الداخلية لبلادهم.

النائب عن تحالف البناء محمد البلداوي، دعا الحكومة العراقية ووزارة الخارجية لإصدار قرار حازم تجاه استمرار ما أسماه بتدخلات السفارة الأميركية في الشأن العراقي، معتبرا أن الاعتراض الأميركي الأخير على إحالة قائد عمليات نينوى نجم الجبوري تدخلٌ سافر لا يمكن السكوت عليه.

البلداوي قال إن الحكومة العراقية مطالبة بالاحتجاج وإصدار قرار واضح تجاه هذه التدخلات، مشيراً إلى أن التحالفات السياسية تسعى لإصدار قرار يتضمن عدم التدخل بالشأن الامني وقرارات القائد العام للقوات المسلحة وذلك بهدف منع الضغوط التي تُمارس على رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، على حد قوله.

مصادر ذ كرت أنه جرت خلال الأيام الماضية اتصالات بين قادة حكوميين وزعماء سياسيين وبين السفارة الأميركية في بغداد، والتي أبدت اعتراضاً غير مباشر على إحالة قائد عمليات نينوى نجم الجبوري على التقاعد، مبررة ذلك بخوفهم من احتمال أن يسيطر الحشد الشعبي على القرار الأمني في نينوى من خلال تعيين قائد عسكري مقرب منهم.

رفضُ التدخل بالشؤون الداخلية العراقية بشكلٍ قاطع أعاد تأكيده النائب عن كتلة النهج الوطني حسين العقابي الذي قال إن اعلان السفارة الاميركية اعتراضها على تنصيب قادة أمنيين واتخاذ الخطط الأمنية في العراق يعد خطراً على الأمن القومي وعلى العراق، وفق تعبيره.

كما استهجن العقابي إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رفضه قبل عدة ايام إعدام عناصر داعش في العراق، داعياً وزارة الخارجية الى استدعاء السفيرين الفرنسي والأمريكي فوراً وتسليمهما مذكرة احتجاج شديدة اللهجة مع الطلب منهما عدم التدخل مطلقا في الشأن العراقي.

قد يعجبك ايضا