العراق.. قوى “الاحتجاج والتغيير” تؤكد مساندة قضايا شعب سنجار

خلال اجتماع تشاوري لقوى “الاحتجاج والتغيير”، عُقد في مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار العراقية، أكد المجتمعون على وجوب مساندة قضايا شعب سنجار، ولا سيما قضية الإيزيديات المختطفات، وقضية وجود الشعب الآشوري وبقية الأقليات للحفاظ على وجود كافة الهويات المكونة لدولة العراق.

قوى الاحتجاج والتغيير، شدّدت في بيان على ضرورة وحدة المنطلقات والأهداف الوطنية النبيلة للحراك السياسي والاجتماعي والاحتجاجي، المعارض لمنظومة المحاصصة والفساد والسلاح، مُشيرةً إلى أهمية التمسك بالمطالب الوطنية وفي مقدمتها محاسبة قتلة المتظاهرين والكشف عن مصير المغيبين.

ولفت البيان إلى ضرورة محاسبة الفاسدين وحصر السلاح بيد الدولة وضمان استقلالية القضاء، بالإضافة إلى تطبيق قانون الأحزاب وإصلاح المنظومة الانتخابية، لتكون حرة ونزيهة تعكس إرادة العراقيين، منوهاً إلى أهمية تشكيل جبهة سياسية من القوى المؤمنة بالتغيير الديمقراطي تكون بديلاً سياسياً حقيقياً، قوامها الأحزاب والشخصيات التي لم تتورط بالأزمة والدم العراقي.

كما أكد المجتمعون على الدعم الكامل للاحتجاج السلمي المعارض للسلطة الفاسدة، الهادف للتغيير في الذكرى السنوية الثالثة لثورة تشرين.

وبحسب البيان فقد حضر الاجتماع ممثلون عن القوى المدنية والديمقراطية، والناشئة والنقابات والمنظمات والحراكات الاحتجاجية والشخصيات المستقلة، ذات التأثير ومن مختلف المدن العراقية، حضوراً عكس التنوع الاجتماعي العراقي.

قد يعجبك ايضا