العراق: عودة التظاهرات الشعبية إلى محافظة البصرة وسط إجراءات أمنية مشددة

يبدو أن صيفاً ساخناً آخر ينتظر محافظة البصرة العراقية، فظاهرة الاحتجاجات والتظاهرات في هذه المحافظة باتت تتكرر في كل صيف، وتكشف بحرارتها اللاهبة هشاشة انعدام فرص العمل في المحافظة الجنوبية التي تعد الأغنى في بلاد الرافدين فضلاً عن تردي الخدمات والتجاهل الحكومي.

محافظة البصرة، افتتحت من جديد موسم الاحتجاجات الصيفية حيث تظاهر المئات من البصريين أمام المبنى الحكومي في مركز المحافظة للمطالبة بتحسين الخدمات ومحاربة الفساد.

القوات الأمنية أغلقت مداخل المحافظة تحسباً لاتساع رقعة المظاهرات، في وقت أطلقت فيه الدعوات والنداءات للتظاهر في باقي محافظات جنوب العراق التي تعاني الظروف ذاتها من سوء الخدمات واستشراء البطالة وارتفاع نسبة الفقر.

وبحسب مصادر محلية فإن قيادة شرطة المحافظة شددت على جميع منتسبيها بـعدم التهاون مع من أسمتهم بالمندسين أو أي حالة مخالفة للقانون، مهددة باتخاذ أقصى الإجراءات القانونية بحقهم.

محافظ البصرة أسعد العيداني، من جهته شدد على ضرورة أن تكون مطالب المتظاهرين واضحة وصريحة، مشيراً إلى أنهم لن يسمحوا بالتجاوز على مؤسسات الدولة أو تخريبها أو التعدي على المال العام أو الخاص.

ويحرص المتظاهرون في البصرة على الاحتجاج بمقربة من المؤسسات الحكومية للضغط على المسؤولين من أجل مكافحة الفساد وتحسين الأوضاع المعيشية.

قد يعجبك ايضا