العراق: طهران كمتحدثٍ بالإنابة عن العراق تدعو العراقيين للتهدئة

إيران الموغلة ُ تدخلاً في العراق حتّى النخاع، المتنصّلة من أيٍّ اتهامٍ بهذا التدخّل، تُشهر اليوم عن وجهها الآخر، فطهران اليوم باتت ترى في نفسها ما لاتراه في بغداد من الحق الكامل والمطلق بتقرير المصير العراقي.

جَلَبَةُ الشارع العراقي متّسعة النطاق، لم تتردد أصداؤها في أروقة صُنع القرار العراقي فحسب بل طالت رؤوس ساسة إيران المتحكمين به كما تشير الوقائع، فأحدثت فيها ما أحدثته من صداعٍ دفع بإيران أن تنصّب نفسها كناطقٍ رسميٍّ عن العراق وباسمه.

وأنطلاقاً من هذه الأرضية، طالبت الخارجية الإيرانية العراقيين بضرورة تهدئة الأوضاع المضطربة خوفاً من استغلالها من قبل من اسمتهم في بيانها بالأجانب.

بيانٌ إيرانيٌّ يبدو وكأنه يتحدث باسم العراقيين الذين ترى طهران أنّ مصلحتهم في وقف الاحتجاجات والتظاهرات، متجاهلةً مطالب الشعب العراقي الذي رفع شعارات ضد تدخّلها السافر في الشأن العراقي.

الخارجية الإيرانية لم يفتها الإعراب عن أسفها الشديد للاضطرابات الراهنة في عددٍ من المدن العراقية، إلا أنه وبحسب الموقع الإعلامي للوزارة فقد أضاف البيان ما وصفته طهران ثقتها بالحكومة والشعب العراقيين وجميع التيارات والأحزاب العراقية على تخطّي الوضع الراهن وتهدئة الوضع المضطرب دون السماح لاستغلال بعض التحرّكات المحسوبة على أطرافٍ خارجيةٍ لم تُسمّها.

ورغم دعوات التهدئة التي طالبت بها طهران إلا أنّ ذلك لم يقفْ عائقاً أمام تحذيرها جميع راعاياها الإيرانيين لتأجيل زياراتهم للعراق إلى حين تهدئة الأوضاع، والانتباه إلى تحذيرات المسؤولين السياسيين والأمنيين لمراسم ذكرى أربعين الحسين.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort