العراق…دعوات للتهدئة في سنجار واستمرار اللقاءات بين الإدارة الذاتية والحكومة

الخامس عشر من كانون الثاني الحالي، هو الذكرى الثالثة لفقدان القيادي في وحدات حماية شنكال زردشت شنكالي حياته، وهو اليوم الذي أراد أهالي مدينة سنجار تخليد ذكرى شنكالي بإزاحة الستار عن تمثال له في إحدى ساحات المدينة، احتراماً لتضحياته في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي.

لكن حالة من التوتر تسببت بها قوى الأمن العراقية، عندما أزالت التمثال من مكانه، فيما عقدت الإدارة الذاتية في سنجار عدّة لقاءات مع مسؤولين في الحكومة العراقية من أجل التهدئة وحل المشكلة.

الإدارة الذاتية في سنجار تعتبر إزالة قوات الأمن العراقية للتمثال خطوة خاطئة، لأن القيادي زردشت شنكالي هو مواطن عراقي لعب دوراً مهماً في مواجهة جرائم التنظيم الإرهابي بسنجار.

ويرى أهالي سنجار أن التمثال يمثل مقاومة المدينة ضد داعش، حينما تركها الجيش العراقي وقوات البشمركة تقاتل وحدها ضد أقوى تنظيم إرهابي.

ورغم محاولات تأزيم الوضع والدفع نحو التصعيد من قبل بعض الأطراف، فقد تحلى شباب سنجار بروح المسؤولية وانصاعوا لتوجيهات الإدارة الذاتية في التهدئة، فيما طالبوا الحكومة العراقية بالتراجع عن الخطوة وإعادة التمثال.

وكانت غارة جوية تركية استهدفت قرية دوكري في سنجار يوم الخامس عشر من كانون الثاني ألفين وعشرين، أدت إلى فقدان كل من القيادي زردشت شنكالي و3 من مقاتلي وحدات حماية سنجار لحياتهم.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort