العراق…انطلاق تظاهرات وسط بغداد إحياءً لذكرى احتجاجات تشرين

إحياءً للذكرى الثالثة لـ”احتجاجات تشرين” التي انطلقت عام ألفين وتسعة عشر نتيجة تردّي الخدمات وتفاقم نسبة البطالة، انطلقت صباح اليوم السبت، تظاهراتٌ حاشدة وسط العاصمة العراقية بغداد، تزامناً مع انتشارٍ أمنيٍّ واسع من قبل قوات الأمن في شوارعِ المدينة.

المتظاهرون الذين تجمّعوا في ساحة التحرير، تمكّنوا من إزالة البوابة الحديدية التي وضعتها قيادة عمليات بغداد، في بداية جسر الجمهورية لمنع تقدّم المحتجين نحو المنطقة الخضراء، بحسب مقاطع فيديو نُشِرَت على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورفع المتظاهرون شعاراتٍ وعدداً من المطالب هي ذاتها التي رُفِعَت عام ألفين وتسعة عشر، إلا أنّ احتجاجات هذا العام تميّزت بمشاركةٍ “علنيةٍ واسعة” لأنصار التيّار الصدري.

من جانبه، أفاد مصدرٌ أمنيّ في بيان، أنّ قوات حفظ الأمن انسحبت من الحاجز الأول على جسر الجمهورية، لافتاً إلى أنّه في حال تجاوز المتظاهرون خطَّ الصدِّ الأول لهذا الجسر، ستكون المنطقة الخضراء مفتوحةً أمامهم.

وفي وقتٍ سابق أفاد مصدرٌ أمنيّ بانتشارٍ واسع للقوات الأمنية في العاصمة العراقية بغداد، وإغلاق بعض الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء، استعداداً للتظاهرات.

وتركّز أغلب مطالب المتظاهرين في ذكرى احتجاجات تشرين على حصر السلاح بيد القوات الأمنية، ومحاسبة قتلة المتظاهرين، مع التشديد على منع استمرار سطوة الأحزاب على مقاليد الحكم.

واندلعت الاحتجاجات عام ألفين وتسعة عشر، عَقِبَ دعواتٍ عَبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن تنفجر بشكلٍ واسع في العاصمة بغداد والمدن الجنوبية، ما أسفر عن أكثرَ من سبعِمئةِ قتيلٍ وآلاف الجرحى جلُّهم من الشباب.

قد يعجبك ايضا