العراق: الخلايا النائمة لداعش تشكل “خطراً” رغم إمكانات التنظيم المحدودة

لا تزال الخلايا النائمة التابعة لتنظيم داعش الإرهابي تنشط بشكل خفي في مناطق مختلفة من العراق، وتهاجم أهدافاً محددة بشكل سريع، قبل أن تنسحب من المناطق المستهدفة في أطراف الموصل شمالي البلاد والتي تعتبر قاعدة لانطلاق الهجمات.

لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، أشارت إلى أن تنظيم داعش نجح عام 2014 في تأسيس قاعدة انطلاق له من الموصل باتجاه باقي المحافظات، وأن الخلايا تنشط في الجانب الغربي لمدينة الموصل المرتبطة بمناطق البعاج والجزيرة وهي مناطق مفتوحة تمتد لباقي المحافظات.

اللجنة اعتبرت أن الأمر بحاجة إلى عمليات عسكرية واسعة يشارك فيها طيران الجيش، لمنع عمليات التسلل لعناصر التنظيم، من سوريا إلى العراق.

ووفق اللجنة، فإن خارطة نشاط خلايا داعش تتركز حالياً في الجانب الغربي لمدينة الموصل، ومناطق جنوب كركوك، خصوصاً في القرى التي لم يعد إليها النازحون لغاية الآن، علاوة على الصحراء في محافظة الأنبار.

العميد يحيى رسول المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة، قال إن تنظيم داعش فقد قدرته على السيطرة على المناطق، ويختبئ عناصره في المناطق الصحراوية والسلاسل الجبلية لاستهداف قطعات قوات الأمن والمدنيين، وأضاف بأن قيادة العمليات تكثف الجهود الاستخبارية وتقوم بعمليات عسكرية للقضاء عليه.

ورغم الإعلان الرسمي عن هزيمة داعش في العراق نهاية 2017، إلا أن القادة العسكريين العراقيين يؤكدون أن التنظيم الإرهابي لا يزال يمتلك خلايا نائمة تعمل بشكل فردي في المناطق المحررة.

قد يعجبك ايضا