العراق…الخزعلي يعتبر حادثة المقدادية ورقة ضغط لإنهاء التظاهرات

مؤشّرات تثير الاستغراب لحلّ المعادلة المعقدة في العراق، ومشاوراتٌ غير رسميّة بين أطراف سياسيّة عدّة، وسط اتهامات وانتقادات مستمرّة تصدرها حركاتٌ وكتلٌ سياسيّة محسوبة على إيران.

الأمين العام لعصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، رجّح أن تكون حادثة المقدادية بمثابة “ورقة ضغط”، لإنهاء تظاهرات أنصار أجنحة الفصائل الخاسرة في الانتخابات.

الخزعلي، وفي تصريحاتٍ له، قال إنّ حادثة المقدادية إمّا محاولة داعشية لإثارة الأوضاع أو تقف خلفها دوافع سياسية، مؤكّداً في الوقت نفسه عدم سحب أيّ قوّات أمنية من أيّ مكان إلى موقع التظاهرات الرافضة للانتخابات.

وبيّن الخزعلي أنّ “التحالف الشيعي – الكردي” لم يمنع مساعي تقسيم العراق، كما لا يمكن حصول تحالف “سني – كردي” بسبب انتفاء أسبابه، مضيفاً بأنّ مصلحة ووحدة العراق مرهونة بتقوية العلاقة بين المكونين الشيعي والسني.

اجتماعات بين أطراف سياسية لبحث تشكيل الحكومة

من جهة أخرى، عقد في العاصمة بغداد اجتماعاً بين زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، ورئيس حزب “تقدم” محمد الحلبوسي لبحث تشكيل الحكومة العراقية المقبلة.

الجانب الكردي من جهته أيضاً اجتمع مع التيار الصدري، حيث بدأ وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني برئاسة هوشيار زيباري، اجتماعاته مع الهيئة السياسية للتيار في مقرّ الأخير ببغداد، لتهدئة الأوضاع والتحاور بين الأحزاب السياسيّة تمهيداً لتشكيل الحكومة المقبلة.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort