العراق…الإطار التنسيقي يكشف عن مساعي جمع القوى السياسية لحل الخلافات

وسط حالة الانسداد السياسي التي يشهدها العراق يزداد اهتمام القوى السياسية العراقية بالتحضير للحوارات واللقاءات لحل الخلافات فيما بينها والاحتفاظ بنفوذها في البلاد بوسائلَ عديدة.

مصدرٌ في الإطار التنسيقي، كشف عن مساعي جمع القوى السياسية كافة، من أجل حلحلةِ الخلافات وتجاوزِ حالة الانسداد السياسي في البلاد منذ إعلان النتائج النهائية للانتخابات، ومن ثمّ تشكيل حكومةٍ يشارك فيها الجميع.

ووَفقاً للمصدر فإنّ قيادات الإطار مستمرةٌ بعقد اجتماعاتها التداولية للوصول إلى مقترحات حلولٍ تُنهي الخلاف الشيعي – الشيعي، وتحفظ حق المكوّن في السلطة.

ومن المرتقب أن ينطلق وفدٌ من الإطار إلى الحنانة مقرِّ إقامة زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر، في محاولةٍ جديدةٍ لكسر جمود علاقة الإطار والتيّار وإعادة إحياء التفاوض السياسي، بحسب المصدر.

المصدر ذاته أكّد أن الإطار يحرص على إعادة ترتيب البيت الشيعي، موضحاً أنه في حال إصرار الصدر على موقفه إزاء تشكيل حكومة أغلبية فحينها سيمضي الإطار بمشروعه في تشكيل الحكومة وتسمية رئيسٍ لها.

الإطار يبلغ القوى الكردية بضرورة الاتفاق على مرشح لرئاسة الجمهورية

وفي شأنٍ متّصل قال المصدر، إنّ الإطار التنسيقي أبلغ القوى الكردية بضرورة الاتفاق على مرشّحٍ لرئاسة الجمهورية، بعيداً عن الأسماء المطروحة، أي أن يسحب كلٌّ من الديمقراطي والاتحاد مرشحيهما للمنصب والاتفاق على مرشّحٍ جديد أو تسمية مرشحين جُدد يتمّ التصويت عليهما تحت قبة البرلمان.

ويأتي ذلك، في أعقاب إعلان زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر، انسحابه والكتلة الصدرية، من مفاوضات انتخاب رئيس الجمهورية وتشكيل الحكومة المرتقبة، وفسح المجال أمام الإطار التنسيقي للتفاوض مع القوى السياسية في هذا الشأن.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort