العراق: ائتلاف النصر يهدد بإعلان المعارضة الكلية للحكومة والمطالبة بحلها

خيار المعارضة بعد أن كان مجرد تصريحات لتحقيق بعض المآرب السياسية، أصبح الآن خياراً استراتيجياً يتبناه ائتلاف النصر بعد أن فشل في الحصول على مناصب وزراية رفيعة في الحكومة العراقية.

المكتب الإعلامي لائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي، حمَّل في بيان الحكومة الاتحادية مسؤولية ما أسماه بالخرق القانوني لقانون الموازنة الاتحادية بما يتعلق بتسديد واردات نفط اقليم كردستان، مهدداً بإعلان المعارضة والمطالبة بتشكيل حكومة جديدة.

البيان أضاف أن سلطات الإقليم تشترط دفع ديون الإقليم وغيرها مقابل تسليمها واردات النفط خلافاً لقرارات المحكمة الاتحادية وقانون الموازنة.

وفي وقت سابق أكد رئيس إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، على أنه لايرى أي صعوبات في تسليم مئتين وخمسين ألف برميل من النفط الخام إلى بغداد، مشترطاً حصول اجتماع بين الحكومتين أولاً حتى يتم التباحث حول هذا الأمر.

ويرى مراقبون أن لجوء ائتلاف النصر ومن قبله تيار الحكمة إلى خيار المعارضة يأتي بعد فشلهما في الحصول على المناصب التي كانا يطالبان بها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، خاصة بعد تقاسم تحالفي الفتح وسائرون المناصب العليا داخل الدولة.