العراق:علاوي يدعو إلى حل فصائل الحشد الشعبي

رغم ما لعبته فصائل الحشد الشعبي من دور في حسم المعارك ضد تنظيم داعش الإرهابي، إلا أن الدعوات تتجدد على ضرورة حلها ودمجها مع القوات العراقية النظامية، لسد الطريق أمام قادة تلك الفصائل من استغلال عناصر الحشد لمصالحهم الشخصية.

دعوات حل الحشد كانت قد أُطلقت من قبل زعيم تحالف سائرون مقتدى الصدر، ومن قبل بعض القوى السياسية الأخرى السنية والكردية، إلا أنها جاءت هذه المرة على لسان زعيم ائتلاف الوطنية إياد علاوي.

علاوي، وفي حديث إذاعي، دعا إلى تنظيم دور الحشد الشعبي وضمه إلى الجيش العراقي أو الشرطة الاتحادية، مؤكدا انتفاء الحاجة له في محاربة داعش، من جهة وتعزيز قدرات الجيش من جهة أخرى، مبينا أن حل الحشد يعد خطوة أولى في تأسيس الدولة المدنية التي هي مطلب جماهيري.

وكانت تقارير إعلامية ذكرت أن تواجد بعض فصائل الحشد الشعبي في المناطق السنية التي تم استعادتها من داعش، يثير استياء السكان المحليين في تلك المناطق، خاصة مع منع الحشد لعودة الكثير من النازحين إلى مناطقهم بذريعة الانتماء إلى تنظيم داعش، وفرض رسوم وضرائب على سائقي الشاحنات التي تنقل البضائع.

تصريحات علاوي، لاقت ردود فعل غاضبة من تحالف البناء الذي يتزعمه هادي العامري المقرب من إيران.

النائب عن التحالف محمد البلداوي اعتبر ان تصريحات علاوي الأخيرة لا تنم عن قراءة صحيحة للواقع، مشيراً إلى أن العراق لايزال يوجه خطر الارهاب.

ودعا البلداوي رئيس ائتلاف الوطنية إلى إثبات صدقه بإخراج القوات الأجنبية وخاصة الأمريكية المتواجدة على الأراضي العراقية والتي قال إنها تنتهك سيادة البلاد، معتبراً أن الحشد يمثل الأمان للمناطق العراقية.

ويرى مراقبون أنه بعد أن فازت بعض الأجنحة السياسية التابعة للحشد الشعبي في الانتخابات الأخيرة، ودخولها قبة البرلمان العراقي، باتت المخاوف تنتاب الكثير من القوى السياسية العراقية، من قيام قادة الفصائل بتشكيل سلطة موازية تنافس سلطة الحكومة المركزية.

قد يعجبك ايضا