العراق:تضارب الانباء حول إجلاء قوات أمريكية من قاعدة “بلد” العسكرية

وسط تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، خاصة بعد إسقاط طهران طائرة تجسس أمريكية مسيرة، تضاربت الأنباء حول عملية انسحاب لمئات المتعاقدين الأمريكين من العراق، في ظل مخاوف من قبل بعض الأطراف والكتل السياسية العراقية، من انعكاس تلك العملية على جهود مكافحة الإرهاب.

القيادي في تحالف القرار أثيل النجيفي، وعَقِبَ إعلان واشنطن عن نيتها إجلاء مئآت من الموظفين المتعاقدين، مع شركتي لوكهيد مارتن وساليبورت غلوبال، صرح بأن العراق فقدَ أهم سلاح يمتلكه لملاحقة الإرهاب.

النجيفي وفي تغريدةٍ له على موقع تويتر، قال إن السياسة العراقية الخاطئة أفقدت العراق أهم سلاح يمتلكه لملاحقة الإرهاب، مبيناً ان قرار الولايات المتحدة بإخلاء خبرائها من قاعدة بلد العسكرية شمالي بغداد، يعني توقف إقلاع طائرات F16 فضلاً عن صعوبة ملاحقة الإرهابيين في البوادي والمناطق الوعرة.

كما أشار النجيفي إلى أن الوضع في البلاد يسير نحو الوضع الذي كان سائداً عام 2014، داعياً الحكومة العراقية، إلى مراجعة الأخطاء قبل فوات الأوان حسب قوله.

البنتاغون ينفي إجلاء أي قوات من قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد

من جانبها نفت القيادة المركزية للقوات الجوية الأميركية، الأنباء التي تحدثت عن عزم الولايات المتحدة سحب متعاقدين أميركيين من قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد.

وقال مدير الحماية في القيادة الكولونيل كيفين ووكر في تغريدة على تويتر، إن الادعاءات بشأن سحب المتعاقدين أو أي مواطن أميركي من قاعدة بلد الجوية غير صحيحة.

ووكر أوضح أن العمليات في قاعدة بلد الجوية تسير بشكل طبيعي، مؤكداً أنه لا توجد خطط في هذا الوقت لإجلاء أي فرد من القاعدة.

كما أوضح المسؤول الأميركي أنه يتم دائما تقييم سلامة وأمن جميع موظفي القوة الجوية الأميركية، والذين يقدمون الخدمات لها، وفي حالة وجود تهديدات متزايدة، ستتخذ القوات الجوية الأميركية تدابير إضافية لتوفير الحماية اللازمة، وفق تعبيره.

وعلى الجانب العراقي، أكد فلاح فارس أحد كبار قادة القوات الجوية العراقية، أن الأخيرة قامت بتعزيز الإجراءات الأمنية في القاعدة الجوية، في أعقاب هجوم الأسبوع الماضي، موضحاً أن هذه الإجراءات والتي ستشمل حظر التجول ليلاً، سَتُنفذ بالتنسيق مع الولايات المتحدة.

قد يعجبك ايضا