العراق:بعض القوى ترحب بقرار دمج الفصائل المسلحة مع القوات النظامية

قرار رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي إلزام الفصائل المسلحة المدعومة من إيران بالاندماج في القوات المسلحة النظامية لاقى ترحيباً من قبل زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والأمين العام لحركة عصائب اهل الحق، قيس الخزعلي.

مقتدى الصدر رحب بقرار عبد المهدي بشأن ضم كافة تشكيلات الحشد الشعبي للقوات المسلحة العراقية، مطالباً سرايا السلام، التي أمر بتأسيسها سابقاً، بأن تكون المبادِرَة لتنفيذ القرارات وذلك بغلق المقرات وإلغاء الاسم وغيرها من الأوامر.

وقال الصدر إن ما صدر عن رئيس الوزراء بما يخص الحشد الشعبي، أمر مهم وخطوة أولى صحيحة نحو بناء دولة قوية، إلا أنه أبدى قلقه من عدم تطبيقها بصورة صحيحة.

من جانبه أكد الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق قيس الخزعلي، أن القرار الأخير خطوة بالاتجاه الصحيح ليكون الحشد جزءاً مهنيا وثابتا من القوات المسلحة ويُفشل محاولات حله أو دمجه.

وأشار الخزعلي إلى أن القرار الأخير بإبعاد الحشد الشعبي عن التجاذبات السياسية وضمه للقوات النظامية، كفيل بضمان أمن العراق ومستقبله.

ووفقاً للأمر الصادر عن رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، فإن دمج الحشد الشعبي في القوات الأمنية وإنهاء عمل هيئتها الحالية يُعتبر أمراً ديوانياً من القائد العام للقوات المسلحة، لكي لا يستغله البعض في ظل التوتر بمنطقة الخليج والصراع الأميركي الإيراني.

قد يعجبك ايضا