العدو التركي يبدأ بتوطين عائلات الإرهابيين في تل أبيض

ترجمةً لمساعي العدو التركي في تغيير ديمغرافية الشمال السوري وإنشاء واقع مفروض على الأراضي المحتلة شمال شرقي سوريا مغايرٍ للواقع، بدأ العدو التركي بتوطين عوائل الفصائل الإرهابية التابعة له في مدينة تل أبيض.

وسائل التواصل الاجتماعي وحسابات بعض الإرهابيين عليها، أظهرت صوراً ومقاطع فيديو لسيارات تحمل عوائل الفصائل الإرهابية وأقاربهم دخلوا من المعبر الحدودي مع تركيا إلى المدينة.

هذه الخطوة جاءت عقب احتلال العدو لتل أبيض وتهجير سكّانها، والاستيلاء على منازل الأهالي وتوزيعها على الإرهابيين، الذين قاموا بنهب محتوياتها، في حين ما تزال عمليات التهجير الممنهج مستمرة، باتباع أساليب مختلفة.

عمليات الاغتيال والاعتقالات التعسفية والسيارات والدراجات المفخخة، جميعها أساليب عمد العدو والإرهابيون إلى اتباعها لنشر الرعب في قلوب الأهالي وإجبار من تبقى منهم على الرحيل، بالإضافة إلى أن المدينة باتت تعج بحسب عدة تقارير حقوقية وإعلامية، بإرهابيي داعش السابقين، والذين يعرف الكثيرون منهم بارتكاب جرائم بحق أهل المدينة ومحيطها في وقت سابق.

وسياسة التغيير الديمغرافي ليست بجديدة على العدو التركي في المناطق التي يحتلها في سوريا، حيث يتم تكرار ما قام به العدو في إدلب وجرابلس والباب وعفرين، بما في ذلك تغيير أسماء المناطق والشوارع والمدارس والمؤسسات الأخرى إلى أسماء إما تركية، أو تعطي معنىً له صبغة عثمانية للإشارة إلى أن هذه المناطق إرث للأتراك العثمانيين.

لكن بالرغم من ذلك فإن حالة الفلتان الأمني والفوضى التي خلقها العدو التركي والفصائل الإرهابية التابعة له في المناطق التي احتلوها شمال وشمال شرقي سوريا، لا يعرف ما إذا كان المستوطنون الجدد في تل أبيض وربّما في رأس العين لاحقاً، سيتأقلمون معها أو أنهم سيكونون بمنأىً عن تداعياتها ومخاطرها.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort