العبادي يعلن تحرير الموصل بعد تسعة أشهر من الحرب

بعد نحو تسعة أشهر من المعارك الشرسة وبمشاركة أكثر من 100 ألف جندي في الجيش العراقي وميليشيا الحشد الشعبي وبدعم من التحالف الدولي، تم الإعلان عن “تحرير مدينة الموصل”، إعلانٌ أتى بعد تدمير 63% من المدينة.

حيث أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، مساء أمس، سيطرة قواته على مدينة الموصل، وذلك في خطابٍ ألقاه غربي الموصل، وإلى جانبه قادة الجيش ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية، وأضاف العبادي خلال خطابه أن “دولة الخرافة التي أعلنها داعش من مدينة الموصل قبل ثلاث سنوات قد انتهت”.

وشدّد العبادي على أن قواته ستلاحق عناصر التنظيم في البلاد، قائلاً “لم يعد أمامهم إما تسليم أنفسهم أو الموت”، وعن مرحلة ما بعد داعش، قال العبادي بأن “كما توحدنا في قتال داعش علينا أن نتوحد في تقديم الخدمات وإعادة النازحين إلى ديارهم”.

وعلّق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الإعلان قائلاً “إن استعادة مدينة الموصل من تنظيم داعش، دليلٌ كبير على أن أيام التنظيم في العراق وسوريا باتت معدودة، وإن الولايات المتحدة ستواصل السعي للقضاء عليه نهائيّاً”، مشيراً، أن طرد داعش من الموصل يشبه “الاستيقاظ من كابوسٍ دام طويلاً”.

من جانبها علّقت الخارجية الأميركية على لسان وزيرها ريكس تيلرسون “بأن تحرير الموصل يؤكّد نجاح الجهد الدولي (..) ولا يزال هناك الكثير من العمل لهزيمة التنظيم نهائيّاً”.

أما تصريح الممثّل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش، كان يوحي إلى القلق بخصوص مستقبل المدينة، حيث دعا العراقيين إلى “المزيد من العمل لتحقيق التعافي وضمان السلام الدائم في المدينة”.

والجدير بالذكر، أن مسؤولين أمريكيين أكّدوا أن بعد خسارة تنظيم “داعش” في الموصل، وتلقّي التنظيم ضرباتٍ موجعة في معقله الرئيسي في الرقة، نقلَ قادة “داعش” عملياتهم الإرهابية بعيداً عن خطوط القتال الرئيسية إلى مدينة الميادين الواقعة في محافظة دير الزور، ويعتبر هذا المركز غرفة عملياتٍ من أجل التخطيط لهجماتٍ إرهابية في أنحاء العالم.

شيندا محمد

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort