العبادي: هدفنا واحد مع الحكومة السورية.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، يوم الأحد، في تصريحٍ، رفضه دخول ميليشيات “الحشد الشعبي” إلى الأراضي السورية، مؤكّداً “أننا لا نريد لقواتنا وأبنائنا أن يشاركوا بالقتال خارج الحدود، ولا نريد زعزعة أمن الدول، فدستورنا لا يسمح بذلك”. ونوّه إن العراق “حريصٌ على التعاون مع الآخرين من أجل محاربة الإرهاب”.

في حين أكّد رئيس الوزراء حيدر العبادي، أمس الثلاثاء، التنسيق مع الحكومة السورية لمواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي. وأضاف “نحن الآن في طور السيطرة على الحدود العراقية السورية”، منوّهاً إلى أن ” العراق لا يريد الدخول في نزاع داخل الأراضي السورية”، لافتاً أن “للعراق هدفٌ واحد مع حكومة الرئيس السوري، بشار الأسد، وهو القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي.

و كان العبادي قد صرّح في 8 مارس \آذار 2017، في مؤتمرٍ صحفي في مدينة السليمانية أنه يحترم سيادة الدول، وأن الحكومة السورية أعطته الموافقة على ضرب أهداف في أراضيها، قائلاً “مع احترامي لسيادة الدول الأخرى، لن أتردد بضرب مواقع إرهاب في دول مجاورة تهدّد داخل العراق”.

وكانت ميليشيات “الحشد الشعبي” قد سيطرت يوم الأحد، على مخفر “تل صفوك” الحدودي جنوب الحسكة، وقضاء البعاج الذي يقع قرب الحدود السورية أيضاً، وذلك بعد توغّلها في مايو الماضي، في قريتي “البواردي وقصيبة” السوريتين بريف الحسكة.

وكانت العراق قد أعلنت في الـ24 من فبراير/شباط عن أوّل ضربةٍ جويةٍ عراقية داخل الأراضي السورية، حيث جرى استهداف مواقع لـ”داعش” ردّاً على هجماتٍ بالمفخخات في بغداد.

قد يعجبك ايضا
ankara escort çankaya escort