العاهل المغربي يؤكد التزامهم بوقف إطلاق النار في الصحراء الغربية

عقِبَ إعلان جبهة البوليسارو إنهاءَ وقفِ إطلاقِ النار الموقع مع المغرب منذ عام ألفٍ وتسعمئةٍ وواحدٍ وتسعين واستئناف القتال في الصحراء الغربية، جدّدَ العاهل المغربي محمّد السادس في اتّصالٍ هاتفيٍّ مع الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش التأكيد “على تشبث المغرب الراسخ بوقف إطلاق النار”.

المغرب قد أعلن قبل أيامٍ تحرُّكَ قوّاتِهِ في منطقة الكركرات العازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا، لإعادة إرساء حرية التنقل المدنيّ والتجاريّ في المنطقة بعد أن سيطرت على المعبر جبهة البوليساريو التي تنازع المغرب حول الإقليم.

حول ذلك قال العاهل المغربي لغوتيريش، إنّ المملكة عازمةٌ تمام العزم على الردّ، بأكبرِ قدرٍ من الصرامة وفي إطار الدفاع الشرعي على أيِّ تهديدٍ لأمنها وطمأنينة مواطنيها، مؤكِّداً أنّه سيواصل دعم جهوده في إطار المسلسل السياسي.

وكان المغرب قد فرض طوقاً أمنيّاً من أجل تأمين السير العادي للبضائع والأشخاص في المنطقة العازلة للكركرات التي تربط بين المغرب وموريتانيا.

من جانبها اعتبرت جبهة البوليساريو أنّ المغرب “انتهك وقف إطلاق النار” الموقع بينهما منذ عام ألفٍ وتسعمئةٍ وواحدٍ وتسعين، وأنه قد قرع طبول الحرب، لكن الرباط نفت وقوع أيِّ اشتباكاتٍ مسلّحةٍ وقالت، إنّ الجيش أطلق أعيرةً ناريةً تحذيريةً فقط.

ويقترح المغرب الذي يسيطر على ثمانين بالمئة من مساحة الصحراء الغربية، حكما ذاتيا للإقليم تحت السيادة المغربية، في حين تطالب جبهة بوليساريو باستقلالها.

قد يعجبك ايضا