الطيران الحربي يشنّ غارات عنيفة على ريفي حلب وحماة

بالرغم من التقدم الذي تعلن قوات النظام السوري إحرازه في المنطقة العازلة شمال غربي البلاد، عادت الطائرات الروسية لتتصدر مشهد القصف اليومي في تلك المناطق.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن الطيران الروسي شنّ عدة غارات على مناطق في الليرمون وكفرحمرة بريف حلب الشمالي، ومناطق أُخرى بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي.

ويشن طيران روسيا والنظام السوري غارات عنيفة على مواقع هيئة تحرير الشام الإرهابية شمال حلب، بينما يعزز النظام قواته استعداداً للتقدم نحو خان شيخون بريف إدلب.

وبحسب مصادر محلية فإن مناطق شمال حلب شهدت الخميس قصفاً متبادلاً بين قوات النظام السوري وهيئة تحرير الشام الإرهابية.

وتزامن ذلك مع إرسال قوات النظام السوري التعزيزات إلى ريفي اللاذقية وحماه الشمالي، بالإضافة إلى قصف بالراجمات على خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب.

معارك عنيفة بين قوات النظام والفصائل المسلحة بريف حماة

وفي ريف محافظة حماة وسط سوريا، دارت اشتباكات عنيفة بين قوات النظام من جهة، وهيئة تحرير الشام وفصائل إرهابية أخرى من بينها الحزب الإسلامي التركستاني، وتركزت الاشتباكات في جبل شحشبو، هذا بينما أعلنت الهيئة أنها استهدفت غرفة عمليات عسكرية روسية في ريف حماة.

بالتزامن تواصل قوات النظام هجماتها بتهميد صاروخي عنيف، حيث نفذت طائرات النظام غارات جديدة على منطقة خفض التصعيد مستهدفة بلدة معرحرمة ومدينة خان شيخون وترملا والحواش.

الدفاع الروسية: “النصرة” تستعد لاستفزازات في إدلب باستخدام مواد كيمياوية

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، أن هيئة تحرير الشام الإرهابية تستعد للقيام باستفزازات بالقرب من مدينة سراقب في محافظة إدلب لاتهام القوات الجوية الروسية باستخدام مواد كيماوية ضد المدنيين.

الدفاع الروسية أشارت إلى أن التنظيم يخطط لتصوير فيلم يدعي فيه أن القوات الجوية الروسية استخدمت أسلحة كيماوية قرب سراقب، ونشره عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

قد يعجبك ايضا