الصين وروسيا تعطلان مسودة بيان لمجلس الأمن حول تيغراي

 

بعد يومين من التفاوض حول مشروع إصدار بيانٍ يدعو لإنهاء العنف في إقليم تيغراي بإثيوبيا، تخلّى مجلس الأمن الدولي عن إصدار البيان بسبب معارضة كلٍّ من الصين وروسيا، بحَسَبِ ما أكّده دبلوماسيّون لوكالة فرانس برس.

مصادرُ دبلوماسيّة قالت، إنّه لن يكون هناك بيانٌ حول الوضع في إقليم تيغراي، ولا يوجد إجماعٌ على الأمر، مشيرِينِ إلى أنَّ الصين اعترضت على صياغة مسوّدة البيان.

وأضافت المصادر، أنّ الصين طالبت بإزالة عبارة “العنف في تيغراي” من المسوّدة، إلا أنّ دولاً غربيّةً في مجلس الأمن رفضت مطالبها، بما في ذلك أيرلندا التي صاغت الوثيقة.

دبلوماسيون قالوا، إنّ كلاً من الصين وروسيا، أرادتا أنْ تركِّزَ المسوّدة فقط على الوضع الإنساني الذي وصفوه بـ”المزري”، في منطقة تيغراي.

وفي وقتٍ سابق، قالت منظّمة هيومن رايتس ووتش، إنَّ القوّاتِ الإريتريّة قتلتْ مئاتِ الأطفال والمدنيِّينَ بمجزرةٍ في تيغراي، خلال شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم” اليونسكو”، أصدرت تقريراً حول الانتهاكات التي يقوم بها الجيش الإريتري في بلدة أكسوم المدرجة في لائحة التراث العالمي للبشرية.

ويأتي تقريرا المنظمتَينِ الحقوقيتَينِ في وقتٍ تتزايد فيه المخاوف إزاءَ ارتكاب الجيش الإريتري فظاعاتٍ في إقليم تيغراي.

قد يعجبك ايضا